قدمت النيابة العامة الإسرائيلية لائحة إتهام ضد ثلاثة من أعضاء حماس في غزة للتخطيط لهجمات، بما في ذلك التخطيط لعبور الحدود إلى داخل البلاد بإستخدام طائرة شراعية.

تم توجيه الإتهامات في محكمة بئر السبع المحكمة اللوائية ضد “محمد كدرا” (28 عاما) من خان يونس في جنوب قطاع غزة، إلى جانب “محمد أبو دراز” (23 عاما)، و”محمد أبو طير” (36 عام)، كلاهما من مدينة غزة.

جميع الثلاثة أعضاء في كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، وفقاً للائحة الإتهام المقدمة من قبل مكتب النائب العام في الجنوب.

تم القبض على الرجال على يد الجيش الإسرائيلي في معارك غزة خلال عملية الجرف الصامد.

وفقاً للائحة الإتهام، خضع المتهمين لتدريب عسكري محظور، وشاركوا في مختلف الأنشطة العسكرية بما في ذلك حفر الانفاق إلى إسرائيل من أجل تنفيذ هجمات.

أتهم الرجال بالإنتماء إلى منظمة محظورة، تلقي تدريبات عسكرية ممنوعة، هجمات مسلحة مختلفة وجرائم قتل.

ويزعم أن كدارة سافر إلى ماليزيا في عام 2010 حيث تعلم الطيران الشراعي، بهدف تنفيذ هجوم إرهابي بواسطة طيران عابر للحدود من غزة، ونفت ماليزيا أنها سمحوا بتدريب نشطاء حماس في بلدهم.

وراء الخطة كان رائد العطار، مسؤولاً عن العمليات العسكرية لحماس في رفح، والذي إلتقى مع كدارة لدى عودته من ماليزيا، وفقاً للائحة الإتهام.

قتل العطار الأسبوع الماضي في غارة جوية إلى جانب رئيس القيادة الجنوبية لحماس محمد أبو شمالة، وكبار مهربي الأسلحة محمد برهوم.

إلى جانب وقف إطلاق الصواريخ على إسرائيل من غزة، يهدف الجيش الإسرائيلي من عملية الجرف الصامد لتدمير شبكة الأنفاق تحت الحدود المستخدمة للتسلل إلى إسرائيل، وقتل 11 من جنود الجيش الإسرائيلي في كمائن نفذها عملاء خرجوا من الأنفاق العابرة للحدود.