اوصت اسرائيل الاحد رعاياها بعدم السفر الى تركيا غداة اعتداء انتحاري اسفر عن مقتل ثلاثة من مواطنيها، واصاب عشرة آخرين في اسطنبول.

وجاء في بيان لمكتب مكافحة الارهاب ان هذه الهيئة التابعة لمكتب رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو “رفعت مستوى تحذيراتها المتعلقة بالسفر واوصت بتجنب الزيارات الى تركيا”.

واوضح البيان ان هذا القرار قد اتخذ “نظرا الى ازدياد كثافة الاعتداءات في تركيا في مواقع سياحية وفي قطاعات يرتادها الناس كثيرا … وتخوفا من اعتداءات جديدة”.

وقد اعلن نتانياهو مساء السبت تشديد التوصيات للاسرائيليين الراغبين في الذهاب الى تركيا التي يزورها الاف السائحين الاسرائيليين كل سنة بسبب القرب الجغرافي والاسعار في هذا البلد.

واعلن جهاز الاسعاف الاسرائيلي صباح الاحد انه اعاد على متن طائرتين خمسة من الاسرائيليين المصابين. اما الخمسة الاخرون المصابون بجروح خطرة وجثث القتلى الثلاثة بينهم امرأة فسيعادون خلال النهار.

وكان هؤلاء السائحون الاسرائيليون في عداد مجموعة تقوم بجولة في تركيا، كما قالت وسائل الاعلام.

واكد نتانياهو السبت انه لا يملك دليلا على ان الاعتداء كان يستهدف اسرائيليين.

ولم تعلن اي جهة على الفور مسؤوليتها عن هذا الاعتداء الانتحاري في شارع سياحي شهير في اسطنبول، لكن وزير الداخلية افكان الا اكد الاحد ان منفذه على صلة بتنظيم الدولة الاسلامية.

وتتعرض تركيا منذ الصيف الماضي لسلسلة غير مسبوقة من الاعتداءات الدامية.