مواجهة موجة هجمات حريق من قطاع غزة، طورت اسرائيل نطام يمكنه اكتشاف بالونات وطائرات ورقية حارقة في الجو، مراقبة تحركها، وبعدها توجيه رجال الاطفاء الى اماكن سقوطها، ما يمكنهم اطفاء النيران بشكل اسرع وتخفيف الاضرار.

ومنذ 30 مارس، اطلق فلسطينيون في قطاع غزة مئات الطائرات الورقية والبالونات المحملة بمواد مشتعلة، وأحيانا متفجرات، باتجاه الاراضي الإسرائيلية، ما أدى إلى اشتعال حرائق بشكل شبه يومي.

ويخشى مسؤولون اسرائيليون انه إن لا تتوقف الهجمات الحارقة – او لا يتم احباطها – يمكن ان ينادوا لتصعيد العنف ما سيؤدي الى مواجهة عسكرية كبيرة مع حركات في قطاع غزة.

ويعمل نظام ’سكاي سبوتر’، الذي طورته شركة رفائيل لأنظمة الدفاع المتطور، عند حدود غزة منذ بضعة ايام، قالت قناة حداشوت يوم الخميٍ.

ويمكن للنظام، الذي تم تطويره لمواجهة طائرات مسيرة صغيرة، مراقبة البالونات والطائرات الورقية وتحديد موقعها، اتجاهها، والموقع المرجح لسقوطها. وبعدها يبلغ مشغلو النظام رجال الاطفاء، الذي يمكنهم محاولة وصول موقع السقوط لإخماد النيران قبل انتشارها.

بالونات محملة بمتفجرات سقطت في ساحة منزل في منطقة اشكول، جنوب اسرائيل، 20 يونيو 2018 (Eshkol Security)

ويمكن استخدام النظام ايضا لتوجيه طائرات دفاع مسيرة التي تصطدم بالطائرات الورقية والبالونات في الجو وتسقطها.

وحتى الان جند احتياط في الجيش خبراء في تشغيل الطائرات المسيرة شغلوا هذه الطائرات، ولكن سيتمكن النظام قريبا السيطرة على الطائرات المسيرة بشكل تلقائي، وتوجيهها الى التهديدات.

واطلق الجيش الإسرائيلي في الاسابيع الاخيرة عدة طلقات تحذيرية باتجاه مجموعات فلسطينيين يجهزوا لإطلاق طائرات ورقية حارقة باتجاه اسرائيل، بالإضافة الى غارات جوية ضد اهداف تابعة لحماس ردا على الهجمات الحارقة. وقال الجيش عدة مرات أنه سوف يعمل من أجل منع اطلاق الطائرات والورقية والبالونات المحملة بمواد حارقة ومتفجرات.

وقد دمرت الهجمات الحارقة، حيث يطلق فلسطينيون طائرات ورقية او بالونات هيليوم محملة بمواد حارقة ويدفعها الريح باتجاه الاراضي الإسرائيلية، مساحات واسعة. وبالإجمالي، احترق حوالي 17,500 دونم من الاراضي في اكثر من 250 حريق في الشهرين الاخيرين، واكثر من نصفها واقعة داخل محميات طبيعية، بحسب التقديرات الاولية.

ملثم فلسطيني يطلق بالونا محملا بمواد حارقة باتجاه إسرائيل من مدينة رفح في جنوب قطاع غزة في 17 يونيو، 2018. (AFP Photo/Said Khatib)

وهناك خلاف بين القادة الإسرائيليون حول طريقة الرد على المسؤولين عن اطلاق هجمات الحريق هذه، وينادي البعض الى اطلاق الجيش النار على مطلقي الطائرات الورقية والبالونات فورا، بينما يدعي اخرون ان هذا خطوة ابعد عن اللازم.

وبالإضافة الى ’سكاي سبوتر’، يستمر اختبار نظام ليزر يمكن استخدامه لإسقاط البالونات والطائرات الورقية اثناء تحليقها. وافاد تقرير يوم الخميس ان تطويره يتقدم، ويتوقع نشر هذا النظام حول غزة قريبا.

ومشروع اخر يتم تطويره يهدف لمواجهة احتمال تهديد طائرات مسيرة صغيرة محملة بمتفجرات. ويطلق النظام طائرة مسيرة تلاحق الجهاز المحمل بمتفجرات، وتطلق اشرطة الومينيوم تشبك ريش المحرك وتسقط الطائرة.