نادت اسرائيل قوات الأمم المتحدة لحفظ السلام في جنوب لبنان (يونيفيل) لإزالة ضابط رفيع في الجيش اللبناني من دوره القيادي في حدود اسرائيل الجنوبية، متهمة أنه عميل في تنظيم حزب الله، بحسب تقرير صحيفة “يديعوت أحرونوت” يوم الجمعة.

وطلبت اسرائيل من اليونيفيل ضمان ازالة الرائد يحيى حسيني، الذي يعمل كضابط اتصال لصالح حزب الله، فورا من منصبه، بحسب التقرير.

حزب الله “زرع” حسيني داخل الجيش اللبناني ضمن محاولاته تعزيز نفوذه داخل الجيش، حسب ما ادعت المصادر الإسرائيلية.

وقالت اسرائيل أن حسيني في تواصل دائم مع عملاء حزب الله، يتلقى الأوامر منهم، ويسلم التنظيم معلومات.

وورد في التقرير أنه بحسب علم اسرائيل، حسيني هو أول ضابط رفيع في الجيش اللبناني الذي يعمل لصالح حزب الله.

ويأتي الطلب من اليونيفيل بعد تمديد الأمم المتحدة يوم الاربعاء تفويض مهمة حفظ السلام، الذي انتهى يوم الخميس، ومنح المنظمة الدولية قواتها صلاحيات أوسع من أجل مواجهة تسليح حزب الله في المنطقة.

جندي حفظ سلام اسباني في اليونيفيل يقود مركبة مدرعة بالقرب من الحدود اللبنانية الإسرائيلية، 19 يناير 2015 (AFP/Mahmoud Zayyat)

جندي حفظ سلام اسباني في اليونيفيل يقود مركبة مدرعة بالقرب من الحدود اللبنانية الإسرائيلية، 19 يناير 2015 (AFP/Mahmoud Zayyat)

ونتيجة التغييرات، التي وافق عليها مجلس الأمن الدولي، سوف تعزز قوات اليونيفيل اشرافها على النشاطات في جنوب لبنان، بما يشمل دخول القرى التي يعمل بها تنظيم حزب الله.

ويؤكد القرار أن لدى اليونيفيل الصلاحية “لإتخاذ جميع الخطوات اللازمة” في المناطق التي تنتشر فيها القوات وعليها الضمان ان مناطق عملها “لا يستخدم لأي نشاطات عدائية”.

ويأتي القرار في اعقاب شكاوى من قبل اسرائيل حول فشل المنظمة الدولية بمنع حزب الله من تعزيز قوته.

جنود اسبانيون من قوات اليونيفيل في لبنان يقودون سيارة اسعاف مدرعة بعد التقاط جثمان الجندي الاسباني، 28 يناير 2015 (MAHMOUD ZAYYAT / AFP)

جنود اسبانيون من قوات اليونيفيل في لبنان يقودون سيارة اسعاف مدرعة بعد التقاط جثمان الجندي الاسباني، 28 يناير 2015 (MAHMOUD ZAYYAT / AFP)

وادعت فرنسا، التي لها دورا مركزيا في مجلس الأمن الدولي، ان اليونيفيل نجح بالحفاظ على الهدوء في جنوب لبنان، ولكن دفعت الولايات المتحدة من اجل عمل القوات ضد حزب الله، الذي تتهمه بجمع الاسلحة تجهيزا للحرب.

“الظروف في جنوب لبنان خطيرة جدا اليوم. سحاب الحرب تتجمع”، قالت السفيرة الأمريكية إلى الأمم المتحدة نيكي هايلي للمجلس بعد التصويت. “اليونيفيل موجود من اجل منع نشوب الحرب من جديد ومن المفترض ان يقوم بذلك”.