اعتقلت القوات الإسرائيلية مواطن اردني عمل لصالح المخابرات الإيرانية من أجل انشاء شبكة تجسس في اسرائيل والضفة الغربية في وقت سابق من العام، كشف الشاباك يوم الخميس.

وأرسل رجل الأعمال الأردني ثائر شعفوط (32 عاما) الى الضفة الغربية العام الماضي “من قبل المخابرات الإيرانية من أجل تنفيذ مهمات تهدف لإنشاء شبكة في اسرائيل والضفة الغربية، يمكن استخدامها لعمليات سرية لصالح الإيرانيين”، قال الشاباك.

وقال جهاز الأمن أن شعفوط دخل الأراضي الإسرائيلية في شهر يوليو أو اغسطس 2018 بعد الحصول على تعليمات من قبل عميلين إيرانيين يتكلمان اللغة العربية في لبنان وسوريا، عرفا انفسهما بأسماء أبو صديق وأبو جعفر. وورد أن اللقاءات استمرت خلال عامي 2018 و2019.

وقيل لشعفوط إنشاء علاقات تجارية في اسرائيل والضفة الغربية من أجل انشاء قاعدة عمليات لنشاطات المخابرات الإيرانية المستقبلية، أفاد الشاباك.

وطلب منه “تجنيد جواسيس للمساعدة بجمع الاستخبارات للمصالح الإيرانية”، قال جهاز الأمن.

المرشد الاعلى الإيراني علي خامنئي يلتقي بقائد حماس اسماعيل هنية (AP)

وبحسب الشاباك، اعتبر الإيرانيون شعفوط أيضا كوسيلة لتحويل الأموال الى مسلحين في الضفة الغربية واسرائيل. حيث تساهم إيران في تمويل عمليات الجهاد الإسلامي وحماس.

واعتقل شعفوط في مدينة الخليل في شهر ابريل، ولكن حظرت الرقابة العسكرية نشر تفاصيل اعتقاله حتى يوم الخميس.

وتم توجيه التهم له في 10 يونيو امام محكمة عسكرية في الضفة الغربية بتهم التواصل مع عميل أجنبي، التواصل مع منظمة معادية ومحاولة إدخال أموال اعداء الى المنطقة.

وبحسب الشاباك، تواصل شعفوط مع العملاء الإيرانيين بواسطة جهاز تواصل مشفر.

وبعد إقامة قاعدة شبكة التجسس في الضفة الغربية واسرائيل، كان من المفترض أن يذهب شعفوط الى “إيران من أجل اتمام تدريبه كوكيل وإجراء تدريب متقدم بالتجسس والإستخبارات”، قال الشاباك.

وضمن محاولاته لإقامة علاقات تجارية مع اسرائيليين وفلسطينيين، خطط شعفوط فتح مصنع في الأردن يوظف مسلمين شيعيين كي يكون “مركزا لنشاطات إيرانية مستقبلية في اسرائيل والضفة الغربية”، بحسب الشاباك.

وقال جهاز الأمن أن مشغلي شعفوط الإيرانيين، أبو صديق وأبو جعفر، قالا له انهما مستعدان لإستثمار حتى نصف مليون دولار في هذه الأعمال في بداية الأمر، “ومع المزيد من الاموال في المستقبل بحسب الضرورة من أجل انشاء قاعدة العمليات هذه”.

وقبل اعتقاله، بدأ شعفوط التواصل مع اشخاص داخل الضفة الغربية بهدف انشاء شبكة التجسس، قال الشاباك.

ويأتي انتهاء أوامر حظر النشر ساعات بعد اسقاط طائرة مسيرة امريكية بصاروخ بر-جو إيراني، فيما وصفته الولايات المتحدة بأنه “هجوم غير مبرر ضد جهاز تجسس امريكي في مجال جوي دولي”.

واسقاط الطائرة يوم الخميس هو آخر حادث في سلسلة تصعيدات بين الولايات المتحدة وإيران في الأسابيع الأخيرة، في اعقاب انسحاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من الإتفاق النووي الإيراني العام الماضي، ونشاطات الجمهورية الإسلامية الأخيرة، التي شملت تعزيزها لتخصيب المواد النووية، اضافة الى هجمات ضد منشآت نفطية وسفن شحن في الشرق الأوسط.