قصفت طائرة اسرائيلية مجموعة فلسطينيين كانوا يزرعون قنبلة على الحدود في شمال قطاع غزة صباح الأربعاء، قال الجيش.

قُتل رجل واحد في الغارة، وأصيب ثلاثة آخرين، وفقا لحركة حماس، التي تدعي أن القصف لم يصدر من طائرة، بل من سفينة حربية اسرائيلية.

وقال الجيش الإسرائيلي أن معلومات استخباراتية جمعها الجيش والشاباك أشارت إلى أن خلية تقوم بزرع متفجرات على السياج الحدودي بين غزة واسرائيل.

وعثر الجيش خلال العملية على قنابل وعملاء آخرين ينتظرون لتفجير جنود اسرائيليين، قال ضابط في الجيش.

وبالرغم من اعلان حماس عن مقتل موسى زعيتر، لكن من غير المعروف الى أي تنظيم كان يتبع.

بعد القصف، وردا على تهديد زرع المتفجرات، أمر الجيش المزارعين الإسرائيليين في المنطقة المحيطة في قطاع غزة الشمالي بالابتعاد عن الحدود حتى اشعار آخر، قال ناطق بإسم الجيش.

“القوات التي تحرس الحدود مع غزة تواجه تهديد متزايد من قبل مجموعات ارهابية تحاول زعزعة الاوضاع في الميدان. سوف يتابع الجيش الإسرائيلي بحماية سكان اسرائيل والقوات التي تحميهم على الحدود”، قال الناطق بإسم الجيش بيتر ليرنر.

وهناك عدد متزايد من الهجمات الصادرة من شمال قطاع غزة ضد اسرائيل مقارنة بجنوب القطاع. وهناك تزايد في اطلاق الصواريخ، المظاهرات العنيفة على الحدود وزرع المتفجرات في المناطق المجاورة لمستوطنات “شاعار هانيغف” في الأشهر الأخيرة.