أرسلت وزارة الخارجية الإسرائيلية الأحد شريط فيديو للعاصمة الأردنية عمان، يظهر مواطن أردني يحاول طعن ضباط شرطة حدود اسرائيليين في القدس، قبل أن يقتل بالرصاص، بينما تم تسليم جثمان المنفذ إلى عمان للدفن.

ودانت وزارة الخارجية الأردنية السبت بشدة قتل الشاب سعيد عمرو ووصفته كعمل “همجي”.

وقال مسؤولون أمنيون إسرائيليون أن عمرو البالغ (28 عاما)، قتل بالرصاص يوم الجمعة اثناء اقترابه من مجموعة شرطيين مع سكين بكل من يديه عند مدخل باب العامود في القدس القديمة. وعثرت الشرطة على سكين آخر بحوزة عمرو بعد تفتيش جثمانه.

وأكد تصوير كاميرا مراقبة تم اصداره الأحد الإدعاءات الإسرائيلية، وأظهر بوضوح عمرو يلوح بالسكاكين ويندفع بإتجاه القوات الإسرائيلية قبل اطلاق النار عليه.

ووفقا للشرطة، صرخ عمرو “الله اكبر” أثناء اقترابه من الضباط.

ووصل عمرو إلى إسرائيل في اليوم السابق، وكان يمكث في فندق بالقدس القديمة. وحضر صلاة الجمعة في المسجد الأقصى.

ووفقا للشرطة، اشترى عمرو السكاكين من محال بالسوق بعد مغادرته الحرم الجمعة، وخبأها داخل ملابسه.

وعبرت السلطات الأردنية خلال عطلة نهاية الأسبوع عن الشكوك بكون عمرو اعتدى على اسرائيليين، قائلة أنه مجرد سائح. ودانت ناطقة بإسم وزارة الخارجية الأردنية “الفعل الهمجي لجيش الإحتلال الإسرائيلي بإطلاقه النار بشكل متعمد على المواطن الأردني سعيد العمرو… ما أدى إلى وفاته على الفور”.

“عمرو دخل الأراضي الفلسطينية الخميس الماضي ضمن فوج سياحي لزيارة مدينة القدس”، قالت صباح رفاعي.

وتم تسليم جثمان عمرو للسلطات الأردنية الأحد في معبر جسر النبي.

وقام الذراع السياسي للإخوان المسلمين في الأردن بوصف مقتل عمر كـ”اعدام” بدم بارد، وطالبوا بإغلاق السفارة الإسرائيلية في عمان.

ويحمل العديد من الفلسطينيين جواز سفر أردني، وقالت الشرطة الإسرائيلية الجمعة أنها تحقق فيما كان لدى عمرة أوراق فلسطينية أيضا. ولكن قال مصدر أردني لوكالة فرانس برس أنه ليس فلسطينيا.

وكان هجوم عمرو الجمعة واحد من ست هجمات وقعت في الضفة الغربية والقدس في الأيام الثلاثة الأخيرة.

ودان مسؤولون رفيعون فلسطينيون مقتل المنفذين خلال نهاية الأسبوع كـ”اعدامات”، ولكنهم لم يتحدثوا عن الهجمات.

وفي يوم الجمعة، قال ناطق بإسم رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس أن مقتل معتديان برصاص القوات الإسرائيلية في حوادث منفصلة في القدس والضفة الغربية هي “جرائم واعدامات”. ونادى نبيل أبو ردينة أيضا المجتمع الدولي للدفاع عن الشعب الفلسطيني.

ونددت المسؤولة الفلسطينية حنان عشراوي بـ”الإعدامات الجماعية” ” لمنفذي الهجمات.

المسؤولة في منظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي (Ahmad Gharabli/Flash90)

المسؤولة في منظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي (Ahmad Gharabli/Flash90)

وقالت عشراوي إن “إسرائيل تقوم بشكل صارخ بممارسة سياسة ممنهجة ومتعمدة من الإعدامات الجماعية ضد الشعب الفلسطيني؛ مثل هذه الأنشطة الإستفزازية هي إنتهاك مباشر للقانون الدولي والمعاهدات الدولية”، وأضافت “ندعو المجتمع الدولي إلى التدخل سريعا وبشكل فاعل، ومحاسبة اسرائيل من خلال اجراءات عقابية قبل فوات الأوان”.