سوف تعيد اسرائيل فتح مقابرها الرئيسية مع قطاع غزة يوم الاحد ضمن اتفاق وقف اطلاق نار مفترض، بعد نهاية اسبوع شهدت اشتباكات خفيفة عند الحدود ولكن دون تصعيد كبير بالعنف.

وتأتي الخطوة أياما بعد ازالة اسرائيل القيود عن منطقة صيد اسماك حجمها 12 ميلا بحريا امام القطاع، بينما يبدو ان الطرفين ملتزمين باتفاق وقف اطلاق نار مفترض تم بواسطة مصرية لإنهاء تصعيد الاسبوع الماضي.

“غدا (الاحد)، سيتم فتح معبري ايريز وكرم ابو سالم، بحسب ساعات العمل العادية”، قال منسق النشاطات الحكومية في الاراضي، المنظمة التابعة لوزارة الدفاع المسؤولة عن الارتباط مع الفلسطينيين، مساء السبت.

ومعبر ايريز، في شمال غزة، هو معبر المدنيين الرئيسي، بينما معبر كرم ابو سالم في جنوب القطاع مخصص بالأساس للبضائع. وتم اغلاق المعابر عند اندلاع العنف في الاسبوع الماضي، وبقت مغلقة خلال يوم الذكرى ويوم الاستقلال في 7-9 مايو.

شاحنات محملة بالسلع والبضائع تدخل قطاع غزة بعد فتح معبر كرم أبو سالم في 15 أغسطس، 2018. (Flash90)

وخلال نهاية الاسبوع، قُتل فلسطينيا واصيب 30 غيره اثناء تجمع آلاف الفلسطينيين عند حدود قطاع غزة يوم الجمعة للمشاركة في المظاهرات الأسبوعية، بحسب وزارة الصحة التي تدريها حماس في غزة. وكانت تعتبر المواجهات اختبارا كبيرا للتهدئة السائدة منذ القتال الشديد في الاسبوع الماضي بين اسرائيل والحركات المسلحة في القطاع الساحلي.

وفي إحدى أشد جولات الفتال التي تشهدها المنطقة منذ سنوات، اطلق فلسطينيون حوالي 700 صاروخ باتجاه اسرائيل في 4 و5 مايو، وردت اسرائيل بإطلاق مئات الغارات الجوية. وقُتل اربعة اسرائيليين، و29 فلسطيني في غزة، منهم 11 عضوا في حركات مسلحة.

صورة تم التقاطها في مدينة غزة في 5 مايو، 2019 تظهر صواريخ يتم إطلاقها باتجاه إسرائيل من قطاع غزة. (Mahmud Hams/AFP)

واعلنت حركات فلسطينية عن وقف اطلاق النار صباح الاثنين. وترفض اسرائيل التأكيد رسميا على تفاهمات وقف اطلاق النار.

وفي يوم الجمعة، تحدث مبعوث الامم المتحدة للسلام في الشرق الاوسط نيكولاي ملادينوف مع قائد حماس اسماعيل هنية. وتباحثا مبادرات لتطبيق التفاهمات التي يفترض انه تم التوصل اليها بين اسرائيل وحماس لتجنب احياء العنف، قال مكتب هنية، بحسب تقرير اذاعة “كان”.

وإضافة الى مصر وقطر، تولى ملادينوف دورا مركزيا في توسط مفاوضات الهدنة بين اسرائيل وحماس، والتوصل الى تفاهمات لإنهاء التصعيدات التي تندلع من حين الى اخر بين الطرفين من انطلاق مظاهرات “مسيرة العودة” الحدودية في شهر مارس الماضي.

وورد أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو قال ان القتال في غزة لم ينته.

وقد هدد مندوبون عن حركتي حماس والجهاد الإسلامي بالعودة الى القتال في حال عدم تطبيق شوط وقف اطلاق النار.

متظاهر يرشق حجارة باتجاه جنود اسرائيليين بينما تولح امرأة ترتدي زي فلسطيني تقليدي بعلم فلسطين، خلال مظاهرة بالقرب من الحدود مع اسرائيل، شرقي مدينة غزة، 10 مايو 2019 (Said KHATIB / AFP)

وقال مسؤول في الجيش الإسرائيلي في الوقت سابق من الأسبوع أن السلطات الإسرائيلية كانت تسعى لإنهاء القتال قبل الاعياد الوطنية التي انتهت يوم الخميس واستضافة اسرائيل لمسابقة اليوروفيجن الغنائية في الاسبوع المقبل. وحذر المسؤول انه قد يتم احياء القتال بعد وقت قصير في حال عدم تطبيق اجراءات تهدف لتسهيل وصول المساعدات الانسانية لسكان القطاع.

وافادت صحيفة هآرتس يوم السبت ان قطر تخطط تحويل 30 مليون دولار الى القطاع الاسبوع الماضي – جزء من مبلغ 480 مليون دولار تعهدت الدولة الخليجية تقديمه الى غزة والضفة الغربية.