اعلنت حركة السلام الان الاسرائيلية المناهضة للاستيطان الثلاثاء ان اسرائيل اعادت طرح عطاءات لبناء 708 وحدات استيطانية في القدس الشرقية بينما يسعى وزير الخارجية الاميركي جون كيري الى انقاذ عملية السلام المتعثرة بين الفلسطينيين والاسرائيليين.

وقالت هاغيت اوفران المسؤولة عن ملف الاستيطان في المنظمة “تسعى وزارة الاسكان بقوة الى تقويض عملية السلام وجهود (وزير الخارجية الاميركي) جون كيري لتشجيعها” مشيرة الى ان العطاءات هي في حي جيلو الاستيطاني في القدس الشرقية.

وبحسب اوفران فان العطاءات طرحت في السابق على مرحلتين العام الماضي دون نجاح.

واضافت “هذا الصباح،اعلنت سلطة اراضي اسرائيل هذا المشروع وهو عبارة عن اعادة طرح عطاءات نشرت (على مرحلتين) العام الماضي دون نجاح”.

ومن جهتها،اشارت اذاعة الجيش الاسرائيلي الى انه تم طرح العطاءات على جزئين في شهري اب/اغسطس وتشرين الثاني/نوفمبر العام الماضي، مشيرة الى انها اصبحت “اكثر جاذبية (لمقاولي البناء)”.

وقالت الاذاعة بان منظمة “عير عاميم” الاسرائيلية التي تدعو لتقاسم القدس “بشكل عادل” وصفت هذه العطاءات “بالصفعة في وجه الفلسطينيين والاميركيين”.

وتعتبر اسرائيل ان القدس بشطريها هي عاصمتها “الابدية والموحدة” بينما يطمح الفلسطينيون الى ان تكون القدس الشرقية عاصمة لدولتهم العتيدة.

ويقيم نحو 200 الف مستوطن في احياء استيطانية في القدس الشرقية.