أطلقت وزارة المواصلات أول مسارب للسيارات المشتركة في إسرائيل يوم الجمعة، في محاولة للحد من أزمات السير في وسط البلاد.

واعتبارا من 4 أكتوبر، سيُسمح للسيارات التي تضم أكثر من راكب واحد باستخدام مسرب مركبات متعددة الركاب على امتداد 22 كم في طريق أيالون السريع، وامتداد 30 كم على الطريق 2 بين تل أبيب ونتانيا.

وسيتم تمديد مسرب المركبات متعددة الركاب في وقت لاحق إلى أجزاء أخرى من الطريق السريع، وسوف تشمل فقط المركبات مع ثلاثة ركاب أو أكثر.

وتم تصميم المسارب الجديدة لتخفيف ازمات السير في منطقة تل أبيب الكبرى من خلال تحفيز السائقين على استخدام السيارات مع مسافرين آخرين.

اختناق مروري في الشارع السريع أيالون في تل أبيب. 28 يونيو، 2018. (Uri Lenz/FLASH90)

ووفقا لبيانات وزارة المواصلات، تحمل المركبات الخاصة في إسرائيل ما معدله 1.2 شخصا (بما في ذلك السائق)، بينما يتراوح المتوسط في دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية الأخرى بين 1.6 و- 1.8 راكبا في السيارة.

وتقول الوزارة أن زيادة إشغال المركبات سوف يقلل بشكل كبير من وقت السفر والتكلفة وازدحام المركبات.

وقال وزير النقل بتسلئيل سموتريش في بيان إن “المسرب المخصص سيمكن الانتقال بشكل أسرع وثابت اكثر، مع السماح لنا باستخدام الطرق بشكل أكثر فعالية. سيتعين على من يرغبون بالاستمرار في استخدام المركبات الخاصة دفع الثمن، لأن أوقات سفرهم ستزداد كلما أصبح عدد المسارب المتاحة لهم أقل”.