احتجاز عضو من فريق كرة القدم الوطني للسلطة الفلسطينية على يد إسرائيل لاشتباهه بالاجتماع مع ناشط حماس في قطر في أبريل وتلقيه هاتفاً، اموال، وتعليمات مكتوبة التي كان من المقرر أن تنتقل إلى اتصالات حماس في مدينة قلقيلية في الضفة الغربية، هذا ما كشفه جهاز الأمن الشاباك أمس الأربعاء.

عملاء إسرائيليين اعتقلوا سماح مارابيه، 22 عام، في 28 أبريل، وتحتجزه منذ ذلك الحين، قال الشاباك يوم الأربعاء.

المعلومات التي تؤيد الاتهامات التي أدلت بها وزيرة الثقافة والرياضة ليمور ليفنات في رسالة هذا الأسبوع لهيئة كرة القدم الدولية الرئيسية، بعد أن احتج الفلسطينيون على القيود الإسرائيلية المفروضة على لاعبي كرة القدم الفلسطينية والمسؤولين.

يأتي تأكيدا لإلقاء القبض على مراعبة وسط المطالب الفلسطينية الجديدة بابعاد إسرائيل من الفيفا، هيئة الإدارة الدولية لكرة القدم، ما لم تتوقف عن تقييد اللاعبين الفلسطينيين من السفر.

لقد تم عقد مؤتمر الفيفا في ساو باولو قبل بطولة كأس العالم التي ستبدأ يوم الخميس هذا الأسبوع.

لقد منع أيضا اللاعبين الفلسطينيين من مغادرة غزة وحضور البطولات، واحتجزوا لأعمال إرهابية. في الآونة الأخيرة، عمر أبو رويس، حارس المرمى الرئيسي السابق، اعتقل في أبريل 2012 لإطلاقه النار على دورية تابعة للجيش الإسرائيلي قرب رام الله. محمود سرسك، في نفس العام، أفرج عنه من السجون الإسرائيلية، حيث كان مسجوناً تحت الاعتقال الإداري كعضو نشط في حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية، بعد إضراباً عن الطعام لمدة 97 يوم.

مراعبة ، جزء من الفريق الفلسطيني، اللذي بعد إلقاء القبض عليه، فاز في كأس التحدي الآسيوي في مايو، غادر متوجها إلى قطر في 15 أبريل مع بقية لاعبي الفريق الوطني. بينما في البلاد لمعسكر تدريب لكرة قدم، التقى مع طلال عبد الرحمن شريم، عضو في الجناح العسكري لحركة حماس، اللذي حكم عليه بالسجن المؤبد لتورطه في هجوم الدولفيناريوم التفجيري عام 2001 في تل ابيب, من بين عمليات اخرى, لكن تم الافراج عنه في صفقة شليط لتبادل الاسرى.

شريم، قال الشاباك، “ضليع حتى الآن، في التخطيط واعداد عمليات حماس في الميدان”.

قيد الاستجواب، “اكتشف” أن مؤيد حسن شريم، أحد نشطاء حركة حماس في مدينة قلقيلية ورئيس فريق كرة القدم في النادي الإسلامي، اقترب من لاعبه، مراعبة، وطلب إمنه الاجتماع مع زعيم حماس المنفى في قطر.

قال الشاباك, “مارابيه فهم أنها كانت جلسة سرية، استناداً إلى تعليمات تلقاها قبل انعقاد الاجتماع، ولذلك اخفى موضوع الاجتماع من زملائه ومن فريق المديرين”.

قال مسؤولون, ان المهمة المعطاه لمارابيه هي جزء من دفعة جارية داخل حماس لإعادة تأسيس خلاياها الإرهابية وزيادة نفوذها في الضفة الغربية والقدس الشرقية،.

ليفنات، كتبت في رسالة إلى رئيس الفيفا سيب بلاتر، أن إسرائيل ستسمح للرياضيين الفلسطينيين بالسفر بحرية طالما ليس هناك “محاولات لاستخدام الرياضة من أجل تجريح أو تهديد أمن مواطنينا،” استناداً للاسوسييتد برس.

كتبت, ان قضية مارابيه مقلقة وتشكل “دليل واضح للاستخدام المسيء للرياضة اللذي يهدد امن المواطنين الاسرائيليين.”