اعتقلت القوات الإسرائيلية صباح الثلاثاء فلسطيني يشتبه بتنفيذه هجوم دامي في مركز الضفة الغربية الشهر الماضي، بعد عملية بحث استمرت عدة أسابيع.

ويعتقد أن عاصم البرغوثي اطلق النار باتجاه محطة حافلات بالقرب من بؤرة جفعات اساف الاستيطانية المجاورة لرام الله في 13 ديسمبر، ما أدى الى مقتل جنديين واصابة جندي ثالث وسيدة مدنية بإصابات بالغة.

وفر البرغوثي من الموقع بعد الهجوم، مختفيا لحوالي شهر قبل اعتقاله في قرية أبو شخيدم قبل ساعات الفجر الثلاثاء، حسب ما أعلن جهاز الأمن العام الشاباك.

وبحسب الشاباك، شارك البرغوثي ايضا في هجوم اطلاق آخر في 9 ديسمبر مع شقيقه، صالح، حيث اصيب سبعة اسرائيليين، منهم امرأة حامل بالشهر السابع اصيبت بإصابات بالغة. وتم توليد طفلها بعملية طارئة، ولكنه توفي بعد بضعة ايام.

وقُتل صالح برصاص القوات الإسرائيلية في 12 ديسمبر بقرية كوبر، بعد مهاجمته القوات اثناء محاولة تجنب الاعتقال، قال الجيش.

وقال الشاباك أن عاصم البرغوثي “كان منهمكا بالتجهيز لتنفيذ هجمات ارهابية اضافية في الأيام الأخيرة”.

وتم العثور على بندقية كلاشنكوف، عدة ذخائر ومعدات رؤية ليلة خلال الاعتقال، أفاد جهاز الأمن.

وعُثر على البرغوثي داخل منزل شريك مشتبه به في قرية أبو شخيدم المجاورة لقرية كوبر التي ينحدر منها، أعلن الشاباك.