أعلنت اسرائيل الاحد أنها تعتزم اغلاق مكتب قناة الجزيرة القطرية في القدس والتي تتهمها ب “التحريض” على العنف، بحسب ما اعلنت وزارة الاتصالات الاسرائيلية.

وتتهم اسرائيل الجزيرة منذ سنوات بالانحياز في تغطية النزاع بينها وبين الفلسطينيين. وأعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في أواخر تموز/يوليو رغبته في طرد قناة الجزيرة المتهمة بتأجيج التوترات في محيط الأماكن المقدسة في القدس.

وافاد بيان صادر عن وزارة الاتصالات انها ستطلب الغاء تراخيص صحافيي “الجزيرة” بالاضافة الى قطع وسائل اتصال القناة بالاقمار الصناعية.

وسيبدأ وزير الامن الداخلي الإسرائيلي اتخاذ اجراءات لإغلاق مكاتب القناة في القدس.

وأضافت وزارة الإتصالات أن السلطات الإسرائيلية ستحاول الحدّ من قدرات القناة على البث عبر الاقمار الصناعية “المفتوحة التي تسمح لغالبية المشاهدين من العرب الإسرائيليين بمتابعة” المحطة.

ويقدر عدد العرب في اسرائيل بمليون و400 الف نسمة يتحدرون من 160 الف فلسطيني بقوا في اراضيهم بعد قيام دولة اسرائيل عام 1948. وهم يشكلون 17,5% من السكان ويعانون من التمييز خصوصا في مجالي الوظائف والاسكان.

وجاء إعلان إغلاق مكاتب الجزيرة بعد أسبوعين من توتر شديد ساد محيط الحرم القدسي في القدس الشرقية بعدما اتخذت اسرائيل تدابير امنية اضافية أثارت غضب الفلسطينيين.

وتراجعت اسرائيل عن خطوتها وأزالت بوابات كشف المعادن التي كانت اقامتها.