طرحت اسرائيل الاثنين عطاءات لبناء 77 وحدة سكنية استيطانية في القدس الشرقية، بحسب ما اعلنت حركة السلام الان المناهضة للاستيطان.

وقالت المتحدثة باسم السلام الان حاغيت اوفران لوكالة فرانس برس ان هذا اول اعلان من نوعه منذ الانتخابات التشريعية الاسرائيلية في 17 اذار/مارس الماضي التي فاز فيها حزب الليكود اليميني بزعامة رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو.

وبحسب السلام الان فان 36 من هذه الوحدات ستطرح في حي نفيه ياكوف بينما ستطرح 41 وحدة في حي بسغات زئيف الاستيطاني.

واكدت المنظمة ان هذه العطاءات يمكن اعتبارها مؤشرا لتوجهات الائتلاف الحكومي اليميني الديني في اسرائيل الذي يحاول نتانياهو حاليا تشكيله.

واضافت ان “طرح هذه العطاءات في القدس الشرقية يشكل مؤشرا من حكومة نتانياهو الانتقالية الى ما يمكن ربما توقعه عند تشكيل الحكومة الجديدة”.

وبحسب السلام الان فانه “بدلا من تغيير اتجاهه واظهار استعداد اسرائيل للسلام، فان نتانياهو ما زال مصرا على سلوك نفس الاتجاه الذي مضى فيه خلال حملته الانتخابية والسعي لمنع فرص السلام”.

وكان نتانياهو تعهد قبل يوم واحد من اجراء الانتخابات التشريعية ببناء الاف الوحدات السكنية الاستيطانية في القدس الشرقية لمنع تقديم اي تنازلات مستقبلية للفلسطينيين”.

واحتلت اسرائيل القدس الشرقية في 1967 واعلنت ضمها في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي الذي يعتبر الاستيطان الاسرائيلي في كل الاراضي الفلسطينية غير شرعي وفقا للقانون الدولي.

وتعتبر اسرائيل القدس بشطريها عاصمتها “الابدية والموحدة” بينما يرغب الفلسطينيون بجعل القدس الشرقية عاصمة لدولتهم المنشودة.