اعتقلت قوات الأمن الإسرائيلية ستة فلسطينيين بتهمة العضوية في خلية تابعة لحركة حماس في الضفة الغربية، والتي تخطط لتنفيذ تفجيرات في إسرائيل، أفاد الشاباك يوم الأحد.

كشفت عملية مشتركة للشاباك – الشرطة الإسرائيلية والجيش، الخلية في مدينة قلقيلية في الضفة الغربية، وعثرت على عشرات الكيلوغرامات من الكبريت وعدة غرامات من فلمينات الزئبق، ومن مركبات المتفجرات، حسب ما قالت وكالة الأمن بتصريح.

لم يذكر وقت إجراء الإعتقالات، ولكن عادة يأتي الإعلان عنها شهرا أو أكثر بعد عملية الإعتقال.

قال أعضاء الخلية للسلطات الإسرائيلية أنه تم تجنيدهم للجناح العسكري لحركة حماس بينما كانوا في الأردن، وتم تدريبهم في قطاع غزة وإرسالهم بعدها إلى الضفة الغربية لتنفيذ الهجمات، وتجنيد عملاء آخرين، وفقا للشاباك.

أسماء ستة المشتبهين الذين إعتقلتهم السلطات الإسرائيلية هي: عبدالله محمد يوسف زيتاوي (26 عاما)، يسكن في جماعين؛ وليد محمد محمود أبو زينة (26 عاما)، يسكن في جنين؛ مالك رائد فاروق غانم (22 عاما)، يسكن في أماتين؛ رجاء خالد رجاء صبرة (22 عاما)، يسكن في بروكين؛ جاسر محمد سعيد أبو عمر (42 عاما)، يسكن في جماعين؛ بهاء الدين فتحي محمود صوان (33 عاما)، يسكن في أماتين.

ورد أن المشتبهين حولوا شقة في نابلس إلى مصنع قنابل، حيث تواجدت مركبات لصناعة قنابل شظايا. تمت مصادرة بعض المواد المتفجرة من قبل السلطات الإسرائيلية.

الإعتقالات هي الأخيرة من بين سلسلة حملات لإعتقال خلايا مسلحة في الضفة الغربية من قبل القوات الإسرائيلية.

في الشهر الماضي، قال الشاباك أنه ضبط خليتين فلسطينيتين ورد أنهما أطلقتا النار على جنود ومدنيين إسرائيليين في الضفة الغربية.