انتقدت اسرائيل قرار مجلس مدينة العاصمة الايسلندية ريكيافيك مقاطعة البضائع الاسرائيلية بسبب “احتلال الاراضي الفلسطينية”،ووصفته “ببركان من الكراهية”.

ووافق مجلس ريكيافيك الثلاثاء على اقتراح لوقف شراء المدينة للبضائع الاسرائيلية الى حين انتهاء “الاحتلال الاسرائيلي”.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الاسرائيلية ايمانويل نحشون “يثور بركان من الكراهية في مجلس مدينة ريكيافيك”.

واضاف “دون اي سبب او تبرير غير الكراهية المطلقة، يجري اطلاق دعوات لمقاطعة اسرائيل”.

ومجلس ريكيافيك ذو اغلبية يسارية.بينما عارض ممثلون عن احزاب يمين الوسط الحاكم القرار.

واكدت سولي توماسدوتير رئيسة المجلس في حديث لهيئة الاذاعة والتلفزيون الرسمية في ايسلندا (ار يو في) “من خلال القيام بذلك،فأننا كمجلس مدينة،رغم اننا مدينة صغيرة في اقصى الشمال،نقوم بكل ما بوسعنا للضغط على حكومة اسرائيل لوقف احتلال الاراضي الفلسطينية”.

وشبه رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو مؤخرا تصنيف منتجات المستوطنات بالاجراءات النازية.

وتبنى البرلمان الاوروبي هذا الشهر قرارا غير ملزم حول عملية السلام في الشرق الاوسط. وافاد القرار ان البرلمان يشجع المفوضية الاوروبية على القيام بمبادرة لاستكمال توجيهات الاتحاد الاوروبي بشأن تصنيف منتجات المستوطنات الاسرائيلية.