أصدر الجيش أوامر هدم مساء الإثنين لمنازل أربعة فلسطينيين قتلوا شرطية حرس الحدود هداس مالكا، والجندي الحاي تهارليف في حادثين منفصلين في شهر يونيو وابريل.

وسيتم السماح للجيش هدم المنازل، في دير أبو مشعل وسلواد، بالقرب من رام الله، إلا إذا قبلت محكمة العدل العليا استئناف أي من العائلات خلال 72 ساعة.

وقُتلت مالكا، شرطية حرس الحدود البالغة (23 عاما)، طعنا اثناء دورية في باب العامود في القدس القديمة. وتصارعت مع المنفذ أثناء محاولتها سحب سلاحها، وفقا لبيان صادر عن حرس الحدود. وتم طعنها في الصدر ونقلها في حالة حرجة الى مستشفى هداسا جبل المشارف في القدس، حيث خضعت لعملية جراحية، ولكنها توفت متأثرا بجراحها.

وكانت مالكا ضمن مجموعة جنود يردون على هجوم نفذه قبل ثوان فلسطينيان آخران هاجموا جنود بسكاكين ورشاشات بجوار باب العامود. وقُتل ثلاثة المعتدين.

وأفادت تقارير اعلامية فلسطينية أن القوات الإسرائيلية وصلت منازل ثلاثة منفذين، اسامة احمد عطا (19 عاما)، براء صالح عطا (18 عاما)، وعادل حسن عنكوش (18 عاما)، في دير ابو مشعل، وقتا قصيرا بعد الهجوم لتجهيز المنازل للهدم.

قوات الامن الإسرئيلية في ساحة هجوم في باب العامود في القدس، 16 يونيو 2017 (Yonatan Sindel/Flash90)

قوات الامن الإسرئيلية في ساحة هجوم في باب العامود في القدس، 16 يونيو 2017 (Yonatan Sindel/Flash90)

وتهارليف (20 عاما) قُتل في هجوم دهس بالقرب من مستوطنة عوفرا في الضفة الغربية في 6 ابريل. وكان يحرس مع جندي آخر، تلقى اصابات خفيفة، محطة حافلات على شارع 60.

وصدمت السيارة الجنود بينما كانوا واقفين في فسحة بين الأعمدة التي تحمي المحطة والحاجز الاسمنتي الذي يحمي باقي الرصيف. وزاد المعتدي سرعته واندفع باتجاه الجنود من الجهة الأخرى من الشارع، قال ناطق باسم الجيش.

واعتقل الجيش سائق السيارة الفلسطيني، وتم الكشف في وقت لاحق من اليوم انه مالك احمد موسى حامد (21 عاما)، من سكان سلواد.

وقام حامد بالتجول في الشارع باحثا عن جنود لمهاجمتهم، قال مسؤولون عسكريون. وكان قد قضى أربعة اشهر في السجن لمحاولته تنفيذ هجوم في مستوطنة ادم في العام الماضي. وكان هجومه هو الهجوم التاسع في العامين الأخيرين الذي ينفذه احد سكان سلواد.

وفي ليلة الإثنين الثلاثاء، اعتقلت قوات الأمن عميل لحركة حماس في بلدة دير سامت، بالقرب من الخليل، وصادرت مركبته. وكان قد تم شراء السيارة بواسطة اموال حولتها الحركة الى عائلة فلسطيني مسؤول عن هجوم دهس وقع عام 2015، قال ناطق بإسم الجيش.

طواقم الإسعاف وجنود في موقع هجوم دهس خارج مستوطنة عوفرا وسط الضفة الغربية، 6 أبريل، 2017. (Magen David Adom)

طواقم الإسعاف وجنود في موقع هجوم دهس خارج مستوطنة عوفرا وسط الضفة الغربية، 6 أبريل، 2017. (Magen David Adom)

وقال مسؤولون عسكريون أن العملية جزء من مبادرة جارية لعرقلة تحويل الأموال الى عائلات منفذي الهجمات.

وفي عمليات منفصلة خلال الليل في انحاء الضفة الغربية، اعتقلت قوات الأمن 15 مشتبها بالمشاركة في نشاطات متعلقة بالإرهاب، قال الجيش.

وخلال عمليات الاعتقال، صادر الجيش مسدس من طراز كارلو، تم نقله مع المشتبهين لإجراء تحقيقات اضافية.