افادت مصادر قضائية اسرائيلية الثلاثاء ان محكمة اسرائيلية سمحت لناشط اسرائيلي متشدد نجا من محاولة اغتيال في تشرين الاول/اكتوبر الماضي، بزيارة باحة المسجد الاقصى في القدس الشرقية مرة كل شهر.

وكانت الشرطة منعت يهودا غليك من دخول باحة المسجد الاقصى للصلاة فيها خوفا من ان تتسبب زيارته بمواجهات مع الفلسطينيين، وخصوصا انه يقود حملة تطالب بالسماح لليهود بالصلاة في الباحة.

الا ان غليك استأنف قرار المحكمة في القدس وصدر حكم الثلاثاء سمح له بزيارة الباحة مرة كل شهر شرط ان يقوم بالزيارة من دون كاميرا ولا هاتف ذكي.

وجاء في الحكم ايضا ان الشرطة هي التي ستحدد موعد الزيارة ولن يبلغ بها الا قبل 24 ساعة من موعدها، ولن يكون له الحق بالكلام بصوت عال وهو في باحة المسجد الاقصى.

وكان شخص ملثم اطلق النار على يهودا غليك في التاسع والعشرين من تشرين الاول/اكتوبر في القدس واصابه باربع رصاصات قبل ان يفر. وبقي في المستشفى نحو شهر.

وتمكنت الشرطة لاحقا من قتل مهاجمه معتز حجازي وهو فلسطيني من القدس الشرقية.

ويتهم الفلسطينيون والعديد من المسؤولين الاسرائيليين غليك بانه يستفز الفلسطينيين عبر تنظيم زيارات لناشطين يهود متشددين الى باحة المسجد الاقصى.