عبرت وزارة الخارجية يوم الإثنين عن “الصدمة” من هجوم الطعن الدامي يوم الجمعة في مدينة توركو الفنلندية.

“الحكومة الإسرائيلية تعبر عن الصدمة وتدين بشدة الهجوم الإرهابي في مدينة توركو يوم الجمعة الماضي الذي راح ضحيته شخصين وأصيب نتيجته ثمانية أشخاص”، قالت الوزارة في بيان صدر الإثنين.

ووقف الفنلنديون الأحد دقيقة صمت تكريما لضحايا الاعتداء في وسط مدينة توركو الساحلية بجنوب غرب البلاد، في أول هجوم ارهابي في البلاد.

وتابع البيان الإسرائيلي: “اسرائيل تعبر عن التعاطف مع شعب فنلندا، وترسل التعازي الى عائلات الضحايا وتتمنى الشفاء العاجل للمصابين”.

وتم التحقيق مع المشتبه به، طالب لجوء مغربي (18 عاما)، يوم الأحد، وسوف يحضر امام محكمة صباح الإثنين من أجل تمديد اعتقاله، قالت الشرطة.

وفي توركو وقف مئات الاشخاص في مكان الهجوم عند الساعة العاشرة (السابعة ت.غ)، حول شموع مضاءة وورد بحضور مسؤولين في البرلمان والمجالس المحلية ورجال الانقاذ الذين ارتدوا بزاتهم وشرطيين.

وحرص حسن الزبير البريطاني الذي جرح في الاعتداء، على حضور المراسم، على كرسي متحرك بمساعدة زوجته. وقال للصحيفة السويدية “افتنبلات” قبل أن يعود الى المستشفى “اردت أن أعبر عن احترامي للضحايا”.

وكتب على ورقة علقت على باقة زهور في المكان “السلام والحب – لا عنف في فنلندا”.

ودقت أجراس كاتدرائية توركو، أكبر كنيسة في البلاد، لمدة 15 دقيقة قبل ان يحل الصمت من أجل لحظة تأمل بحضور الاسقف كاري ماكينن رئيس الكنيسة اللوثرية.

استهداف النساء

أعلنت الشرطة يوم أن المعتدي استهدف النساء عمدا، وأن دوافعه لا زالت مجهولة.

وقالت مديرة المكتب الوطني للتحقيقات في فنلندا، كريستا غرانروث، للصحافيين: “نعتقد أن المهاجم استهدف النساء تحديدا وأن الرجال أصيبوا بعدما حاولوا الدفاع عن النساء”.

وأطلقت الشرطة النار الجمعة على المشتبه به الذي كان يحمل سكينا فأصابته واعتقلته بعد دقائق من عملية طعن بعد الظهر في ساحة سوق توركو المزدحم في جنوب غرب فنلندا.

وأوردت الشرطة أن المهاجم مغربي يبلغ 18 عاما مشيرة إلى أنه وصل إلى فنلندا مطلع العام 2016 حيث قدم طلبا للجوء. ولكن لم يتم كشف اسمه ولم تتضح دوافعه بعد.

وأوضحت غرانروث: “حاولنا التحدث إلى المهاجم في المستشفى ولكنه لم يرغب بالحديث”.

ويتلقى المشتبه به العلاج في غرفة العناية الفائقة في مستشفى، إثر اصابته بطلق ناري في الفخذ.

وتم اعتقال أربعة مغاربة في شقة بتوركو وبمركز لإستقبال اللاجئين خلال الليل، بحسب الشرطة.

والأربعة على ارتباط بالمشتبه به ولكن الشرطة لم تتأكد بعد إن كانوا على صلة بعملية الطعن.

وفي وقت مبكر من الصباح، قامت السلطات بإعادة تمثيل للهجوم في مكان وقوعه.