اصدرت محكمة اسرائيلية الاربعاء حكما بالسجن لثلاثين عاما على فلسطيني من القدس الشرقية لقيامه بعشر محاولات قتل، بحسب ما اعلنت مصادر قضائية.

ودانت محكمة القدس عزيز عويسات (50 عاما) بالتسبب في اصابة رجل يهودي متشدد بلغ من العمر 73 عاما بفأس بالقرب من البلدة القديمة في القدس في عام 2012 و قطع انابيب الغاز في عدة منازل اسرائيلية بهدف تفجيرها.

وقالت المصادر القضائية الاسرائيلية ان عويسات اعترف انه قام بذلك رغبة منه في الانتقام من الاجراءات الاسرائيلية في المسجد الاقصى في القدس والعمليات العسكرية الاسرائيلية في قطاع غزة.

والحرم القدسي الذي يضم المسجد الاقصى وقبة الصخرة، هو اولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين لدى المسلمين.

ويعتبر اليهود حائط المبكى (البراق عند المسلمين) الذي يقع اسفل باحة الاقصى آخر بقايا المعبد اليهودي (الهيكل) الذي دمره الرومان في العام 70 وهو اقدس الاماكن لديهم.

ويحق لليهود زيارة الباحة في اوقات محددة وتحت رقابة صارمة، لكن لا يحق لهم الصلاة فيها.

ويستغل يهود متطرفون سماح الشرطة الاسرائيلية بدخول السياح الاجانب لزيارة الاقصى عبر باب المغاربة الذي تسيطر عليه، للدخول الى المسجد الاقصى لممارسة شعائر دينية والاجهار بانهم ينوون بناء الهيكل مكانه.