بررت اجهزة الامن الاسرائيلية الاثنين اعتقال العضو في الامانة العامة لنقابة الصحافيين الفلسطينيين عمر نزال معلنة انتماءه الى “مجموعة ارهابية”.

واوضح جهاز الامن الداخلي الاسرائيلي (شين بيت) ردا على اسئلة وكالة فرانس برس ان نزال “لم يعتقل بسبب عمله كصحافي، بل بسبب ضلوعه في انشطة مجموعة ارهابية”، مضيفا انه “معروف منذ سنوات كناشط في الجبهة الشعبية لتحرير (فلسطين)”.

واوقف نزال السبت عند المعبر الاسرائيلي الفاصل بين الضفة الغربية والاردن، حيث كان يفترض ان يستقل الطائرة للمشاركة في مؤتمر للاتحاد الاوروبي للصحافيين يستمر حتى الثلاثاء في البوسنة.

وطالبت نقابة الصحافيين الفلسطينيين التي كان نزال من قادتها، الصليب الاحمر الدولي بالعمل على معرفة مصيره، مع العلم ان الصليب الاحمر هو المنظمة الدولية الوحيدة المخولة زيارة الفلسطينيين المحتجزين لدى السلطات الاسرائيلية.

واضاف الشين بيت ان نزال (54 عاما) عين مؤخرا في منصب هام في قناة “فلسطين اليوم” في رام الله التي اغلقها الجيش الاسرائيلي مؤخرا مع ثلاث قنوات محلية في رام الله والخليل وجنين بحجة انها “تحرض على العنف”.

وتولى عمر نزال رئاسة تحرير تلفزيون “فلسطين اليوم” مع بدء الاحداث التي وقعت في الاراضي الفلسطينية في تشرين الاول/اكتوبر العام الماضي، غير انه انهى عمله في هذه القناة بعد ذلك باربعة شهور.