اتهمت اسرائيل الاربعاء السلطة الفلسطينية بعرقلة المحاولات لتخفيف التحديدات المفروضة على تنقل الفلسطينيين خلال شهر رمضان، قائلة ان رام الله تزرع “الاستياء” بين المصلين.

كان من المفترض ان يكون هذا العام هو الاول منذ الانتفاضة الثانية في بداية سنوات ال2000 فيه تسمح السلطات الإسرائيلية لسكان الضفة الغربية ركوب حافلات مباشرة من مدن فلسطينية الى المسجد الأقصى.

ووفقا لمسؤول اسرائيلي أمني رفيع، اتفقت اسرائيل والسلطة الفلسطينية أن يتم تفتيش الحافلات الأمني داخل الاراضي الفلسطينية، واجراء فحوصات بصرية عند الدخول الى اسرائيل، من اجل ضان الحفاظ على المتطلبات الأمنية.

ولكن قال المسؤول ان الفلسطينيين لا يتعاونون مع الاجراءات المتفق عليها، ويمنعون المصلين من الدخول الى اسرائيل بصورة منتظمة.

“هذه الاعمال الفلسطينية تخلق استياء كبير لدى سكان الضفة الغربية وزحمة ضخمة عند مداخل القدس”، قال السؤول.

ولم تكن الحافلات المباشرة متواجدة بمكانها يوم الجمعة الماضي، وقال الجنرال يؤاف مردخاي، مدير مكتب تنسيق النشاطات في الاراضي الفلسطينية، قسم من وزارة الخارجية يدير الشؤون المدنية في الضفة الغربية، ان هذا “بسبب عدم تهيئ السلطة الفلسطينية”.

وكانت اسرائيل اعلنت الاسبوع الماضي انها ستقوم بتخفيف القيود المفروضة على الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة خلال شهر رمضان الذي بدأ الخميس الماضي. ومن بين التسهيلات السماح ل800 فلسطيني من غزة بالتوجه الى القدس الجمعة لاداء الصلاة في المسجد الاقصى، هو اولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين لدى المسلمين.

ويتم السماح لجمع النساء والرجال ما فوق جيل 40 من الضفة الغربية بالدخول الى القدس بدون تصاريح، التي عادة مطلوبة في الحواجز عند كارج الضفة.

وكان هناك 48,000 فلسطيني من الضفة الغربية في المسجد الأقصى الجمعة، مقارنة ببضعة الاف في يوم جمعة عادي، وفقا للشرطة.

واعلنت وزارة الدفاع الاسرائيلية انه تم اتخاذ هذه الاجراءات بسبب “الهدوء النسبي السائد”. ولكن مقتل اسرائيلي الجمعة في الضفة الغربية وقيام فلسطيني بطعن شرطي اسرائيلي في القدس الشرقية الاحد زادا من حدة التوتر.

وقامت اسرائيل كرد انتقامي بإلغاء كل تصريحات الدخول الى القدس الممنوحة لسكان قرية سعير في شمال الضفة الغربية والتي يتحدر منها منفذ عملية الطعن. والغت السلطات الاسرائيلية اذونات مغادرة من مطار بن غوريون كانت منحتها ل500 فلسطيني من سكان الضفة الغربية.

والغت اسرائيل الاربعاء تصاريح دخول 500 فلسطيني من قطاع غزة الى القدس للصلاة يوم الجمعة بمناسبة شهر رمضان اثر اطلاق صاروخ مساء الثلاثاء من غزة على جنوب اسرائيل.