تظاهر مئات من الاسرائيليين من اصل اثيوبي (الفلاشا) وناشطون يؤيدونهم مساء الثلاثاء في حيفا بشمال اسرائيل تنديدا ب”العنصرية”، وفق ما افادت متحدثة باسم الشرطة.

وقالت المتحدثة ان التظاهرة تمت من دون حوادث على مرأى من عشرات الشرطيين.

وكانت اعمال عنف تخللت تظاهرتين اخريين نظمتا منذ بداية الشهر في القدس وتل ابيب. واصيب اكثر من ستين شرطيا ومتظاهرا في تل ابيب.

وقالت متظاهرة في حيفا للتلفزيون الاسرائيلي العام ان هذا التحرك الجديد “يهدف الى تجنب الحكم على افراد مجموعتنا فقط انطلاقا من لون بشرتهم داخل المجتمع الاسرائيلي”.

واليهود الاسرائيليون من اصل اثيوبي يتجاوز عددهم 135 الفا.

وهاجر هؤلاء الى اسرائيل في موجتين العامين 1984 و1991. الا انهم يجدون صعوبة في الاندماج بالمجتمع الاسرائيلي.

واقر الرئيس الاسرائيلي رؤوفين ريفلين، الاثنين الفائت، بان دولة اسرائيل ارتكبت اخطاء بحق الاسرائيليين من اصل اثيوبي.

من جهته، دعا رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو في اليوم نفسه الى “القضاء على” العنصرية.