اعلنت ناطقة باسم النيابة العامة في بروكسل الاحد ان الهجوم على المتحف اليهودي السبت اسفر عن مقتل اسرائيليين اثنين وفرنسية ونفذه رجل “على الارجح تصرف بمفرده” و”اعد له بشكل جيد”.

واوضحت الناطقة اني فان فيمرش امام الصحافة ان الهجوم اوقع ايضا جريحا اصابته خطرة من الجنسية البلجيكية وهو الاحد “في حالة حرجة جدا”.

واكدت ايضا ان “كل الفرضيات تبقى مفتوحة” وان القضاء ليس بامكانه تاكيد ما اذا كان “عملا ارهابيا او معاديا للسامية”.

وقالت انه لم يتم اعلان اي مسؤولية عن الهجوم وانه لم يتم التعرف على اي مشبوه موضحة ان الشرطة ستنشر الاحد دعوة الى الشهود مع صور التقطتها كاميرات المراقبة.

واوضحت ان “الصور تم تحليلها طوال الليل. المنفذ تصرف بمفرده وكان مسلحا واعد للهجوم بشكل جيد. نحن ندعو الى تعاون المواطنين لكي يتم تحديد هوية المهاجم”.

واوضحت من جانب اخر ان الشخص الذي اوقف مساء السبت وتم الاستماع الى اقواله كشاهد تم الافراج عنه.

وكانت وزارة الخارجية الاسرائيلية اعلنت في وقت سابق الاحد ان سائحين اسرائيليين “هما زوجان في الخمسينيات من العمر ويقيمان في تل ابيب” قتلا في الهجوم.

ولم يعط القضاء البلجيكي اية معلومات عن الفرنسية التي قتلت في الهجوم والتي هي على الارجح متطوعة في المتحف، والجريح بلجيكي وكان يستقبل الزوار.