صوتت الجمعية العامة للامم المتحدة الثلاثاء بغالبية ساحقة لصالح انهاء الحظر الاميركي على كوبا، بعد ثلاثة اشهر على اقامة علاقات دبلوماسية بين واشنطن وهافانا.

وصوتت الولايات المتحدة واسرائيل ضد هذا القرار غير الالزامي، في حين صوتت 191 دولة من اصل الدول الاعضاء ال193 لصالح هذا القرار الذي يطالب بانهاء الحظر المفروض على كوبا منذ العام 1962.

وفي 2014 انتهى التصويت على هذه المسألة بصوتين ضد (الولايات المتحدة واسرائيل) وثلاثة امتنعوا عن التصويت (جزر مارشال وماكرونيزيا وجزر بالاوس).

والنص هذه السنة يرحب باعادة العلاقات الدبلوماسية و”الرغبة التي عبر عنها” الرئيس الاميركي باراك اوباما بانهاء الحظر الذي لا يمكن ان يتقرر رفعه بالكامل سوى في الكونغرس حيث ما زالت الغالبية الجمهورية رافضة لاي تقارب مع هافانا.

واعرب وزير الخارجية الكوبي برونو رودريغيز عن امله بان يغير الكونغرس “هذه السياسة غير الناجعة القاسية والظالمة التي ترسخت في الماضي”.

وقال “ان رفع الحظر سيكون العنصر الاساسي الذي سيعطي معنى للتقدم المنجز خلال الاشهر الماضية في العلاقات بين البلدين”.

وصرح الدبلوماسي الاميركي رون غودارد ان الولايات المتحدة صوتت ضد النص لانه لا يعكس “المراحل الهامة التي تم اجتيازها وروحية الالتزام التي يدافع عنها الرئيس اوباما”.

واضاف ان بلوغ التطبيع سيتطلب “سنوات من المثابرة والتفاني من الجانبين”.

والجمعية العامة تعمد كل سنة منذ 1992 للتصويت على قرار يندد بالحصار الاميركي على كوبا.