تحقق الشرطة في هجوم كراهية مفترض يوم الخميس في قرية عوريف في شمال الضفة الغربية، حيث تم اعطاب إطارات سيارتين وكتابة شعارات عنصرية باللغة العبرية على جدران عدة مباني.

وشملت العبارات “الأعداء يسكنون هنا. الطرد أو القتل” و”اليهود لن يبقوا صامتين”، بالإضافة الى آيات من التوراة حول الإنتقام.

ووصلت الشرطة والجيش الإسرائيلي  إلى ساحة الهجوم للتحقيق في الحادثة.

ووقع الحادث يومين بعد وقوع هجوم مشابه في قرية برقة الفلسطينية المجاورة، حيث اتلف المعتدون عشرات اشجار الدوالي والتين.

وتم العثور على عبارات “سوف نصل كل مكان” مكتوبة بالقرب من مدخل القرية.

وفي وقت سابق من الشهر، تم تدمير حوالي 200 شجرة زيتون ودالية في بيت سكاريا، قرية فلسطينية مجاورة لبؤرة نتيف هأفوت الإستيطانية، حيث تم اخلاء 15 منزلا مؤخرا بعد قرار المحكمة العليا أنها مبنية على أراض ليس تابعة للحكومة. ووجد السكان عبارة . وبحسب جمعية “يش دين” الحقوقية، هذا ثاني هجوم يواجه بيت سكاريا خلال الأسبوعين الأخيرين.