تلاحق قوات الأمن المصرية أكثر من عشرة أشخاص اطلقوا المفرقعات والرصاص المطاطي على سياح عرب إسرائيليين في فندق يقع بالقرب من الأهرامات في الجيزة، ما ادى إلى أضرار في واجهة الفندق وحافلة سياح قريبة.

ولم تقع أي اصابات في الهجوم، بحسب مسؤول أمنى مصري.

والسياح، الذين يبلغ عددهم حوالي 45 سائحا، هم من عرب اسرائيل. وقال النائب أحمد طيبي للإذاعة الإسرائيلية أنهم مجموعة من بلدة أم الفحم في الشمال، ومن يافا، ومراكز سكانية عربية أخرى.

وأشار الطيبي وغيره الى امكانية كون الهجوم إستهدف المجموعة عمدا لأنهم اسرائيليين. وقالت وسائل الإعلام المصرية انهم من “عرب 1948″، وهو تعبير يصف العرب الذين يملكون جنسية اسرائيلية.

ووفقا للتقارير الأولية، كان المعتدين جزء من 15 شخصا تجمعوا امام فندق الأهرامات الثلاثة. وقالت وسائل الإعلام المصرية انهم تابعون لحركة الاخوان المسلمين. وقاموا بإطلاق المفرقعات على الفندق.

واستهدف المعتدين السياح بينما كانوا يمشون من مدخل الفندق الى حافلة واقفة بالقرب منه.

وقال نائب رئيس بلدية أم الفحم الخميس، أن جميع السياح عادوا الى الفندق، وانهم يبقون في الداخل منذ الهجوم. وورد ان المجموعة سوف تعود الى البلاد في وقت لاحق الخميس، عن طريق معبر طابا الحدودي.

وأطلق شخصين ملثمين يركبان دراجة نارية الرصاص المطاطي، وفقا للسلطات المصرية. وتم اعتقال أحدهما. وتم اعتقال معتدي آخر ايضا، ولكن من غير المعروف ان كان الشخص الآخر الذي كان يركب دراجة نارية. وأطلقت قوات الأمن عملية بحث عن سائر المعتدين.

وتحارب الحكومة المصرية الجهاديين في شمال شبه جزيرة سيناء، حيث إزدادت الهجمات بعد خلع الجيش للرئيس الإسلامي محمد مرسي عام 2013، وضربت بعض الهجمات في سائر البلاد في الأشهر الأخيرة.

أعلن بعض المتطرفين في سيناء الولاء الى تنظيم “داعش” وادعوا انهم المسؤولون على اسقاط الطائرة الروسية، حيث قُتل 224 شخصا في العام الماضي.