انفجرت قنبله على جانب الطريق بالقرب من سيارة عسكرية تابعه لدوريات الجيش الإسرائيلي الناشطه بالقرب من الشريط الحدودي لجنوب قطاع غزة صباح يوم الاثنين.

قال جيش الدفاع الإسرائيلي في بيان له, لم يحدث الانفجار اي ضرر للمركبات، ولم تقع أية إصابات في هذا الهجوم.

كان هذا الحادث, المرة ثانية في الأسبوع الماضي التي تستهدف فيها مركبة عسكرية إسرائيلية بقنبلة وضعت على جانب الطريق قرب غزة.

تم تفجير عبوة ناسفة قرب السياج الحدودي يوم الثلاثاء الماضي، دون وقوع خسائر.

لقد شهد شهر يناير زيادة في العنف على جبهة غزة. وقد أطلقت عشرات من الصواريخ إلى إسرائيل منذ بداية السنة الجديدة، بما في ذلك وابلا من الصواريخ في اعقاب تشييع جنازة رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون في صحراء النقب الغربي. قوبلت الضربات الصاروخية بهجمات جوية إسرائيلية، بما في ذلك واحدة في الأسبوع الماضي التي قتل فيها أحد كبار المسلحين.

أعلنت إسرائيل يوم الاحد أنها وافقت على السماح بنقل المزيد من مواد البناء إلى قطاع غزة، عدة أشهر بعد ان قطعت الإمدادات عنه في أعقاب اكتشاف نفق يصل بين قطاع غزة وإسرائيل.

ويقدر الجيش الإسرائيلي أن عشرات من “أنفاق الارهاب” يتم حفرها الى داخل إسرائيل على يد حماس في حين أنه يستعد لجولة جديدة من الصراع.

ساهم الحانان ميلر في هذا التقرير.