المخرج شادي سرور من مواليد الناصرة، لا يحب أن يطلق عليه لقب “عربي إسرائيلي”.

“أنا فلسطيني ولدت في إسرائيل. إن المصطلح ‘عربي إسرائيلي‘ يفصلني عن هويتي الخاصة وعن أفراد عائلتي الذين يعيشون في رام الله”، قال سرور للتايمز أوف إسرائيل في مقابلة أجريت معه مؤخرا.

لذا من قبيل السخرية أنه قبل مهرجان ’سيريت الدولي للسينما‘ في الشهر الماضي، إستهدف الفرع البريطاني لحركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات ضد إسرائيل سرور لسماحه للمهرجان الإسرائيلي بعرض فيلمه لعام 2017 “هواء مقدس”.

يدور الفيلم حول بائع يائس من الناصرة الذي يكتشف في الوقت نفسه أن زوجته حامل بطفلهما الأول، ووالده مريض جدا، كل ذلك في الوقت الذي يناضل من أجل تسويق “منتج طبيعي” للحجاج المتدينين.

قام سرور بكتابة وتمثيل وأيضا إخراج الفيلم، الذي كان مدعوما بمزيج من المجموعات، بما في ذلك صندوق فيلم إسرائيل، صندوق “غيشر” للأفلام المتعددة الثقافات، مجلس اللوطو الإسرائيلي للثقافة والفنون، وفنادق طبر. تم عرضه لأول مرة في عام 2017 في مهرجان تريبيكا السينمائي المرموق في نيويورك مع خمس عروض في مسابقة السيناريوهات الدولية، وتم عرضه منذ ذلك الحين في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك في مهرجان القدس السينمائي.

في وقت مهرجان “لندن سيريت” الشهر الماضي، تصدر المخرج البالغ من العمر (45 عاما)، الذي لا يزال يعيش في مسقط رأسه الناصرة، العناوين الرئيسية لرفضه الرضوخ لضغوط حركة المقاطعة. لكن هذا التحرك لم يكن يقصده سرور كإظهار دعم للدولة اليهودية.

“أنا شخص حر وفنان يؤمن بالحوار وحرية التعبير الفردي والجماعي. أرفض السماح لأي شخص باستخدام فنّي في جدول أعماله”، قال سرور.

المخرج هو أحد مؤسسي حركة السينما الموجة الفلسطينية الجديدة، ويفضل أن يستغل منبره ليقوم بنشر رسالته بدلا من قمعها.

ومع ذلك، قال إن أحد أكبر تحدياته يكمن في إضفاء الصبغة الإنسانية على شخصياته – مما يجعلها أكثر من مجرد محنهم – وهذا غالبا ما يعني تحويل السياسة إلى دور خلفي.

وهذا يناسب سرور، لأنه يفضل أن يلعب دور الفنان أكثر من السياسي.

وجد سرور بعض الوقت للتحدث إلى التايمز أوف إسرائيل حول فيلمه “هواء مقدس”، سياسة الهوية، الرغبة الجنسية للإناث، وما كان له من قواسم مشتركة مع يهود الشتات.

المقابلة التالية تم تحريرها:

كيف كان العرض في مهرجان سيريت في لندن؟

كانت هناك حملة نظمتها حركة المقاطعة ضد فيلمي، والتي نظمها الفلسطينيون وصانعي الأفلام والناشطين اليساريين اليهود الإسرائيليين. قبل حملة حركة المقاطعة كان هناك عرض. بعد الحملة كان هناك في الواقع طلب أكبر على عروض إضافية.

لقد اتصلت بمنظمي المهرجان حول اتهام في خطاب المقاطعة بأن المهرجان أصبح حدثا سياسيا يدعم ويحتفل بالذكرى السنوية السبعين لإسرائيل. وأجاب منظمو مهرجان سيريت بأنهم مسجلون كمنظمة غير حكومية في لندن، ووفقا للقانون البريطاني، يحظر أي تمويل سياسي أو ديني.

كان هناك شعار بالرقم “70” على مواد مهرجان الأفلام التي تحتفل بالذكرى السنوية لتأسيس إسرائيل، والتي كانت مشكلة بالنسبة لي. بالنسبة لنا نحن الفلسطينيون، نربط يوم التأسيس بالنكبة، عندما أصبحت الهوية الفلسطينية مشتتة. إنه ليس وقت احتفال بالنسبة لنا – إنها مجرد حقيقة. مع دعم صديقي وزميله المخرج عنان بركات، طلبت منهم خلع الشعار وتعديل المواد. كان منظمو المهرجان متقبلين للغاية للحوار، ونتيجة لذلك، قاموا بإزالة الشعار وتغيير بعض النصوص. فوجئت بصراحة أن أرى مثل هذه التنازلات. في الواقع، كان هذا إنجازا تاريخيا بالنسبة لنا بصفتنا صناع أفلام ونشطاء فلسطينيين من خلال فننا وأيديولوجيتنا.

هل وجدت من المضحك إستهداف حركة المقاطعة لك؟

من الواضح أنني لا أؤيد التكتيكات المستخدمة ضدي. أعتقد أن هناك قصصا مهمة يجب إخبارها عن الأشخاص والمجتمع الذي أنا جزء منه. يجب أن يفهم الجميع أنه يجب أن يكون هناك مساحة للفنان – فهو يختلف عن السياسي أو الزعيم الديني.

المخرج شادي سرور في العرض الأول لفيلمه “هواء مقدس” في مهرجان تريبيكا السينمائي عام 2017. (Courtesy)

أنا ضد الاحتلال والقمع والقتل والعنف. هذه جزء من موضوعاتي في “هواء مقدس”. لكن مقاطعة السينما أو الحوار الثقافي لا معنى له بالنسبة لي، لذلك أتخذ منهجا مختلفا. أنا أؤمن بمواجهة الجمهور. لقد وضعت مرآة للجمهور حتى يروا واقعا كما أراه – وهو أمر ربما لم يروه من قبل. اريد حوارا ثقافيا. كيف يمكن لأي شخص أن يدعي التنوير والرد بمقاطعة ثقافية؟

على سبيل المثال، قاطع المخرج الكبير جان لوك غودارد حدثا فنيا إسرائيليا. إنه لأمر مدهش بالنسبة لي أنه فعل ذلك بدافع التعاطف مع الشعب الفلسطيني. لكن شخصا مثله ناضجا سياسيا وسينمائيا يمكنه الاستفادة من منصته الهائلة ليقول ما يريد قوله – وهذا يمكن أن يكون أقوى من أي مقاطعة.

لدي مشكلة كبيرة مع السياسة. كان موقف حركة المقاطعة كله يتعلق بالسياسة، وأكرها لأنها تتطلب الكثير من الطاقة، وأنا أريد صنع الأفلام. إذا أردت أن أدخل في السياسة، كنت سأكون في الكنيست أو في مكان آخر. أحب الأفلام، أحب الفن، ولدي الكثير من الأشياء لأتحدث عنها – والمشكلة هي أنه أينما ذهبت، عندما أصعد إلى المسرح، يبدأون الحديث عن السياسة.

فهمت التلميح. هناك الكثير من المقاطع المضحكة حقا خلال الفيلم. هل يمكن أن تخبرني عن بعض إلهامك الكوميدي؟

لدي الفكاهة في دمي. عندما درست التمثيل، كنت جيدا في فصول التمثيل الصامت. في الواقع، كان معلمنا طالبا لدى الأسطوري مارسل مارسو، الذي زار جامعة [تل أبيب]. لقد تأثرت به كثيرا.

عندما يتعلق الأمر بروح الدعابة، فأنا أظهِرها على الشاشة، لكن بطريقة ما لا أستخدمها في الواقع كما هو الحال في الأفلام. أدرّس في الجامعة [المفتوحة] [في رعنانا]، وكل درس يستغرق حوالي ثلاث ساعات. لدي الكثير من المرح خلال الدروس والكثير من الطلاب يرغبون في أخذ هذا الفصل معي لأنها فئة ممتعة. لكني استخدم الفكاهة الذكية – أحترم جمهوري عندما أمزح.

في الواقع، كان جدي معروفا بروح الدعابة في قريته عيلبون. توفي منذ حوالي 15 سنة، لكن الناس ما زالوا يتذكرونه. أعطى أسماء مستعارة لكل فرد في القرية [في شمال إسرائيل]، وأنا أفعل ذلك أيضا. في الصف، غالبا ما أنادي الطلاب بألقاب مضحكة.

ما الذي جاء أولا، التمثيل أم الإخراج؟

لقد مثلت في مسرحيات منذ أن كنت طفلا، وكتبت وأخرجت أيضا. لطالما أعجبت بالفنانين الذين كتبوا وأخرجوا ومثلوا في أفلامهم، مثل أورسون ويلز وودي إيلن، وفي مسرحياتهم، مثل موليير وشكسبير.

مخرج الفيلم ’هواء مقدس‘ شادي سرور . (© 2017 Tree M Productions)

بعد أن أنهيت دراساتي في التمثيل، قمت بالترشح لأدوار الشخصيات العربية في السينما، لكن ما كان متاحاً كان في معظمه دور إرهابياً أو أدواراً سطحية. ومن المضحك، لم أكن “عربيا بما فيه الكفاية” لهذه الأدوار لأنهم اعتقدوا أنني روسي أو أرجنتيني. لذلك قررت مواصلة دراستي في صناعة الأفلام والتمثيل في أفلامي. وبهذه الطريقة، يمكنني أن آخذ الأدوار الرئيسية وأن أحضر الشخصيات العربية المحترمة إلى السينما، وليس فقط القوالب النمطية.

من الأسهل بالنسبة لي أن أمثل في أفلامي بدلا من أن أحضر ممثلا، لأنني كتبت وعشت كل ثانية من تلك التجربة. يمكنني أيضا أن أعطي شريكي في التمثيل كثيرا وأشعر باللحظات الحقيقية أمام الكاميرا. يمكنني معرفة ما إذا كان الأمر جيدا أم لا دون النظر إلى الشاشة.

عندما قلت إنني سأمثل في فيلم “هواء مقدس”، كان الجميع ضد الفكرة، باستثناء مشاركي في الإنتاج إيلان موسكوفيتش، الذي فهم أن هذا الفيلم شخصي للغاية بالنسبة لي.

هل يضايقك الناس لإعجابك بالمخرج اليهودي جدا؟

وودي إيلن يهوديا، لكني أعتقد حقا أن الشعب اليهودي في الشتات قريب جدا مني ، لأنني أشعر ما يعنيه أن تكون أقلية، وأعتقد أننا نشترك في ذلك.

كم شخصية آدم مثلك؟ هل يمكنك التحدث عن مكان تداخل الهويات، وأين تتباعد؟

آدم هو تعبير سينمائي عني. إن وضعي معقد – فله طبقات سياسية واجتماعية ودينية ووجودية وفلسفية ونفسية. كنت مركز نمو آدم بداخلي لمدة 11 سنة. في البداية، كان السيناريو يدور حول زوجين يكتشفان عن حملهما ويقرران الهجرة من أجل الحصول على حياة أفضل لأنفسهما ولطفلهما. كانت قصة شخصية.

لكن الكتابة والتقديم للحصول على التمويل يستغرق وقتاً طويلا، لذلك كان لدي بالفعل ابنتان وما زلت أجد نفسي أتقدم بطلب للحصول على التمويل. ظل آدم شابا، في حين تحولت إلى أب وأصبحت أكثر نضجا بينما كانت لا أزال أعيش في الناصرة. شعرت بأن آدم وأنا تفرقنا. لقد أسقطت فكرة الهجرة، وقررت تغيير النص من خلال الحفاظ على الزوجين في الناصرة، والتي طرحت جوانب مختلفة من القصة وكانت أكثر تحديا.

مشهد من فيلم “هواء مقدس” (© 2017 Tree M Productions)

أصبح السؤال بالنسبة لي: ماذا سيفعل آدم في مكان لا تتواجد فيه الأحلام، وماذا سيترك لأطفاله؟

منذ أن كنت طفلا، كان لدي الكثير من الأحلام، ولكن في وضعي، كوني أقلية، اضطررت إما إلى إسقاط أو التنازل عن الكثير منها. على سبيل المثال، يحلم كل طفل بأن يكون طيارًا يومًا ما. كان لدي هذا الحلم كذلك. بالطبع، كان والداي سعداء ومشجعين، لكنهم لم يخبروني أنه ليس لدي أي فرصة لأن أصبح طيارًا في هذا البلد. كانوا داعمين، لكنهم كذبوا عليّ بفعالية.

عندما أصبحت مراهقاً، اكتشفت أنه إذا كنت مواطناً فلسطينيا في إسرائيل، فلا يمكنك أن تكون طيارا. إذا بقيت هنا، عليك التخلي عن هذه الفكرة، تماما مثل أن تصبح رئيسا لإسرائيل، أو تعمل لحساب شركة الكهرباء الوحيدة في البلاد لأنها لم تشغّل العرب تاريخيا.

عندما كبرت، أصبحت قائمة الأحلام التي اضطررت إلى نسيانها أطول. الوضع لا يزال هو نفسه أو أسوأ، والآن، حان دوري للتعامل مع أحلام أطفالي. هل من المفترض أن أكذب عليهم أيضًا؟

كل العرب الفلسطينيين هنا لديهم نفس الشعور. يستخدمون بسخاء مصطلح “بيع الهواء” – علينا بيع الهواء من أجل البقاء في مثل هذا المكان. لذا أخذت هذا المصطلح ووضعته في سياق الدراما في الفيلم. أصبحت الفكرة سائدة في القصة، رمزًا. لكي ينجو آدم عليه أن يكون قادرا على بيع الهواء، وهي مهمة مستحيلة، لكنه تمكن من تشكيل الأديان الثلاثة تحت علم الهواء المقدس. دفن والد آدم في الهواء. الحجاج يشترون الهواء المقدس للروحانية.

لايتيتيا عيدو (يسار) والمعروفة أيضًا بدورها في مسلسل فوضى، تلعب دور لمياء في فيلم هواء مقدس للمخرج شادي سرور. (© 2017 Tree M Productions)

هناك أيضا شخصية لمياء.

نعم – لمياء هي تصوير قوي وثوري للمرأة هنا في العالم العربي.

انها متحررة جنسيا جدا، كذلك.

بالضبط. أردت أيضا أن أثير موضوع الجنس لأن الناس هنا لا يتحدثون عنه حقا. هناك عار، وهو محظور جدا. كنت أرغب في القيام بالعكس – إظهار أن الجنس يجب أن يكون لديه مجال للتطوير بين الزوجين. أنت تعرف، في أحد المشاهد تمسك ديلدو – إنها امرأة قوية. [يضحك.] تتذكر الديلدو؟

نعم، إنها تلوح به في تلك المقابلة والرجال مرعوبون.

تخيل – في تلك الغرفة هناك ثلاثة رجال وسيدة واحدة، وهي أقوى منهم. انهم يخافون من الديلدو، أو من امرأة من هذا القبيل. في مجتمع كهذا، النساء القويات جدا يشكلن خطرا على الرجال. لهذا السبب سترى أن النساء ذوات المهن لا يتزوجن في كثير من الأحيان. يشعر الرجال بالتهديد الشديد منهن.

ولكن في الوقت نفسه، لمياء هي أيضا امرأة. إنها تعيش في الشرق الأوسط، وكما تعلم، من الصعب على امرأة تعيش هنا أن ترى كل الموت والقتل – سواء كان ذلك جنودا إسرائيليين، أطفالا فلسطينيين، أو حتى ما يحدث في سوريا. كامرأة، تستشعر كل هذا بقوة. لهذا السبب تعاني من انهيار عصبي – إنها مثالية، في الواقع. كان هذا أيضا شيئا تأثّرت به من السيدة ماكبث.

الفنانة لايتيتيا عيدو تلعب دور لمياء في فيلم “هواء مقدس” للمخرج شادي سرور. (© 2017 Tree M Productions)

وماذا عن الحياة الحقيقية؟

نعم. حصلت على فكرة نوبة الهلع في الفيلم من زوجتي – فقد أصيبت بنوبة هلع لأننا لم نرغب في جلب هذا الطفل إلى العالم، لذلك قررنا إجراء عملية إجهاض. كان لديها أسبوع من الجحيم. لمدة أربعة أو خمسة أيام، كانت مجرد سفينة دوارة من العواطف، صعودا وهبوطا. ذات ليلة، وجدتها في غرفة المعيشة وهي ترتجف وتتعرق، ولم أفهم ما الذي كان يحدث، بعد ذلك أدركت أنه كان القلق. لكننا قررنا إبقاء الطفل.

أخبرني عن مشاريعك القادمة؟ ماذا تخفي للمستقبل؟

أقوم بتطوير عدد قليل من المشاريع في نفس الوقت، أفلام ومسلسل تلفزيوني. لقد قمت للتو بتصوير فيلم قصير بعنوان “أوسلو” ، وهو تعبير فني خاص بي لإتفاقيات أوسلو.