تقدير كبير للولايات المتحدة، ولكن رؤية سلبية متزايدة لسياسة الولايات المتحدة الخارجية في الشرق الأوسط من قبل الرئيس باراك أوباما، وفقا لاستطلاع رأي عام قام به مركز بيغين-السادات للدراسات الاستراتيجية في جامعة بار-ايلان.

على الرغم من المواقف الإيجابية اتجاه الولايات المتحدة، وجد الاستطلاع أن الإسرائيليين عموما متشككين ازاء رئيس الولايات المتحدة، حيث فقط نسبة 37 في المائة من المجيبين قالوا ان وجهات نظر أوباما اتجاه إسرائيل “إيجابية”، بينما 61% قالوا ان موقفه تجاه إسرائيل يتسم “بالسلبية” أو “محايدا”.

استطلاع مشابه أجرى في عام 2012، أظهر أن 51% الإسرائيليين وصفوا موقف أوباما تجاه إسرائيل إيجابيا.

وفقا لدراسة استقصائية جديدة، 96 في المائة الاسرائيليين صنفوا العلاقات الدبلوماسية مع الولايات المتحدة “هامة” أو “مهمه جداً”، وقال 74% أن واشنطن ستدعم الدفاع الاسرائيلي ضد تهديدات وجودية.

تقريبا ثلاثة أرباع المجيبين يرون أمريكا حليف مخلص لإسرائيل، وفقا للاستطلاع.

عكس الاستطلاع انعدام ثقة في السياسة الخارجية لأوباما، حيث قال 52% من الأشخاص الذين شملهم، ان موقفه اتجاه الصراع الإسرائيلي-الفلسطيني كان “سيئاً،” في حين ان 50% يؤيدون سياسته تجاه إيران، و47% اشاروا استنكارهم لسياسته فيما يتعلق “بالدولة الإسلامية”.

خمسة وستين بالمئة من الإسرائيليين يعتقدون أن موقف الولايات المتحدة في الشرق الأوسط قد ضعف منذ انتخاب أوباما، أو وصفوه بضعيف جداً.

حول دعم الولايات المتحدة لإسرائيل، 58 في المائة من المجيبين عزوا ذلك إلى الشراكة الاستراتيجية بين البلدين، 32% عزوه إلى “براعة سياسية” اليهود الأمريكيين، و5% الى القيم المشتركة للسياسيين، و 1% للمعتقدات الدينية للمسيحيين الإنجيليين.

في حالة فشل الجهود الدبلوماسية لوقف الطموحات النووية الإيرانية، قال 53% إسرائيليين أنهم سيدعمون هجوم عسكري على إيران، وقال 45% أنهم سيؤيدون هجوم حتى وان عارثت الولايات المتحدة ذلك.

المديرة المشاركة في المسح، الدكتورة ياعيل الكون قللت ان نتائج هذه الدراسة تشير إلى “أنه على الرغم من الحقيقة أن الإسرائيليين سلبيين نحو سياسات اوباما فيما يتعلق بالشرق الأوسط، فيما يتعلق بالشؤون الإسرائيلية-الفلسطينية والانتفاضات الإقليمية وإيران – الرأي العام الإسرائيلي لا يزال احد الأكثر موالاة لأمريكا في العالم.”

ولخصت في بيان صحفي يوم الخميس ان “رأي الأغلبية الساحقة يظهر انها ترى للولايات المتحدة وإسرائيل مصالح استراتيجية مشتركة في الشرق الأوسط، وترى الولايات المتحدة كحليف مخلص لإسرائيل، وصديق الذي سيتجه لمساعدة اسرائيل وقت الصعاب”.

صدر استطلاع الرأي يومين قبل انعقاد ندوة مركز بيغن السادات للدراسات الاستراتيجية حول مكانة الولايات المتحدة في العالم، والذي من المقرر أن يفتتح يوم الاثنين في رمات غان.