أظهر استطلاع رأي أجرته أخبار القناة 10 الأربعاء أن معسكر أحزب وسط اليسار في الكنيست ستفوز بمقاعد تكفيها لتشكيل كتلة مانعة أمام حزب رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو، “الليكود”، تمنعه من تشكيل إئتلاف حكومي، لو أجريت الانتخابات اليوم.

النتائج أظهرت أنه على الرغم من أن حزب “الليكود” سيكون الحزب الأكبر مع 26 مقعدا – مقابل 30 مقعدا في الكنيست الحالي – فإن نتنياهو سيواجه صعوبة في تشكيل إئتلاف.

بحسب استطلاع الرأي، سيفوز حزب يائير لابيد، “يشد عتيد”، ب22 مقعدا (مقارنة ب11 اليوم). حزب “المعسكر الصهيوني”، مع قائده الجديد آفي غباي، سيفوز ب19 مقعدا (مقارنة ب24 اليوم ولكن مع زيادة مقارنة باستطلاعات رأي سابقة)، “القائمة (العربية) المشتركة” ستحصل على 12 مقعدا (مقارنة ب13 اليوم) في حين سيفوز حزب “ميرتس” بثلاث مقاعد إضافية ليرتفع عدد نوابه في الكنيست إلى ثمانية.

في المجموع، سيكون للأحزاب الحالية في المعارضة 61 مقعدا – وهو عدد كاف لمنع نتنياهو من تشكيل حكومة. مع ذلك، كل من لابيد وغباي كانا قد صرحا في الماضي بأنهما لن يشكلا حكومة مع “القائمة (العربية) المشتركة”، لذلك فإن الإستطلاع لا يظهر طريقة واضحة تسمح لهما بتشكيل حكومة تقتصر على أحزاب وسط-اليسار.

استطلاع الرأي أظهر أن حزب “البيت اليهودي” سيفوز ب11 مقعدا، زيادة عن المقاعد الثمانية في الكنيست الحالي؛ حزب كولانو سيفوز ب7 مقاعد، مقارنة ب10 حصل عليها في الإنتخابات الأخيرة؛ حزبا “إسرائيل بيتنا” و”يهدوت هتوراه” سيحصلان على خمسة وستة مقاعد تباعا، في حين سيجتاز حزب “شاس” نسبة الحسم بأربعة مقاعد فقط، مقارنة بالسبعة التي فاز بها في الانتخابات الأخيرة.

لكن استطلاع أجرته أخبار القناة 12 (القناة 2 سابقا) يوم الأربعاء أظهر صورة مختلفة بعض الشيء، حيث منح معسكر وسط اليسار 58 مقعدا وتوقع لغباي تقدما طفيفا على لابيد.

بحسب استطلاع الرأي، سيحقق “المعسكر الصهيوني” 21 مقعدا، في حين سيرتفع عدد مقاعد “يش عتيد” إلى 20 مقعدا، وستفوز “القائمة (العربية) المشتركة” ب12 مقعدا، و”ميرتس” ستحافظ على عدد مقاعدها الحالي (5).

بحسب الاستطلاع سيخسر الإئتلاف الحالي 4 مقاعد من عدد مقاعده الإجمالي – ما يمنحه 62 مقعدا من أصل 120 في الكنيست. وفقا للاستطلاع، سيهبط عدد مقاعد حزب “الليكود” بزعامة نتنياهو إلى 24 مقعدا، في حين سيفوز حزب “البيت اليهودي” ب12 مقعدا، أما “كولانو” سيحصل على ثمانية، و”إسرائيل بيتنا” على 6، وحزب “يهدوت هتوراه” على ثمانية، أما “شاس” فسيحصل على أربعة مقاعد.

ومن المقرر رسميا إجراء الانتخابات العامة في نوفمبر 2019، ولكن بعض المحللين يرون أنه قد يتم إجراؤها قبل هذا الموعد مع خضوع نتنياهو لتحقيقات في سلسلة من الفضائح.

وأظهر استطلاع القناة 12 أيضا أن 52% من الإسرائيليين يعتقدون أن على نتنياهو التنحي من منصبه كرئيس للوزراء في نهاية ولايته الحالية، في حين راى 38% فقط ممن شملهم استطلاع الرأي أن عليه الاستمرار لولاية أخرى.

استطلاع رأي القناة 12 شمل 503 شخصا شكلوا عينة تمثيلية للمواطنين الإسرائيليين فوق سن 18، ووصلت نسبة الخطأ فيه إلى 4.4%.