نشرت دائرة الإحصاء المركزية يوم الأحد نتائج استطلاع رأي درس ما أطلقت عليها “القدرة المدنية على الصمود”، والتي أظهرت أن أعدادا متزايدا من الإسرائيليين يتحدثون عن شعور بالتوتر والقلق بشأن قدرتهم على دفع فواتيرهم خلال الموجة الثانية من جائحة كورونا.

بحسب الدراسة، التي أجريت في وقت سابق من هذا الشهر، فإن 42٪ من الإسرائيليين (حوالي 2.4 مليون إسرائيلي) تحدثوا عن شعور بالقلق، وهي زيادة بنسبة 9٪ مقارنة باستطلاع رأي سابق أجري عند تخفيف القيود التي تم فرضها في البلاد في منتصف مايو.

في غضون ذلك، أبلغ 21٪ ممن شملهم استطلاع الرأي عن شعور بالإكتئاب (ارتفاع بنسبة 16٪ مقارنة بشهر مايو) في حين أعرب 19٪ من السكان عن شعور بالوحدة، و26٪ تحدثوا عن “تدهور” أو “تدهور كبير” في صحتهم النفسية خلال الأزمة.

بالإضافة إلى ذلك، أبلغ 8.5٪ ممن شملهم استطلاع الرأي الذين يبلغون من العمر 21 عاما فما فوق عن تدهور في صحتهم غير النفسية، وهو رقم ارتفع بنسبة 13٪ لمن هم في سن 65 فما فوق.

توضيحية: أشخاص يرتدون الكمامات في ’ماميلا مول’ بالقرب من البلدة القديمة في القدس، 6 يوليو، 2020. (Olivier Fitoussi/Flash90)

وصاحبت المخاوف المتعلقة بالصحة النفسية مخاوف مالية، حيث تحدث 55٪ من عامة السكان عن مخاوف تتعلق بقدرتهم على تغطية نفقاتهم الشهرية. من بين مواطني إسرائيل العرب، ارتفعت هذه النسبة إلى 65٪.

كما ارتفع الشعور بانعدام الأمن الغذائي خلال الموجة الثانية، حيث قال 21٪ (33٪ في صفوف المواطنين العرب)، إنهم أو فرد آخر في عائلتهم قللوا من استهلاكهم الغذائي خلال الأزمة لتوفير المال، وهو ارتفاع بنسبة 14٪ مقارنة بشهر مايو.

ووجد الاستطلاع أيضا أن 80٪ من الإسرائيليين قالوا إن يمتثلون إلى حد كبير للأنظمة المتعلقة بفيروس كورونا، ولكن 19٪ يرون أن الأنظمة غير واضحة.

ولقد ألحقت جائحة كورونا المستمرة ضررا كبيرا برئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، الذي شهد تراجعا حادا في شعبيته، حيث أعربت غالبية الإسرائيليين عن عدم رضاها عن أدائه، بحسب استطلاعيّ رأي تلفزيونيين ليلة الأحد.

احتجاجات ضد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أمام مقر إقامته الرسمي في القدس، 25 يوليو، 2020. (Olivier Fitoussi/Flash90)

مساء السبت، خرج الآلاف من المتظاهرين إلى الشوارع في أنحاء إسرائيل مطالبين رئيس الوزراء بالاستقالة بسبب لوائح الاتهام ضده في قضايا كسب غير مشروع، وهاجموا سجل حكومته في التعامل مع جائحة كورونا.

بحسب استطلاع رأي للقناة 13 نُشرت نتائجه في 12 يوليو، فإن 61٪ من الإسرائيليين غير راضين عن أداء نتنياهو في التعامل مع أزمة كوفيد-19، وهناك 75٪ منهم غير راضين عن تعامل حكومته مع التداعيات الاقتصادية للجائحة. 16٪ فقط قالوا إنهم راضون عن رد الحكومة الاقتصادي.

ويشكل ذلك انعكاسا صارخا للصورة التي نظر فيها الجمهور لرئيس الوزراء في أبريل، خلال الموجة الأولى من الفيروس، حيث قال 70٪ منهم إنهم راضون أو راضون جدا عن أدائه.

وأعلنت مصلحة الاستخدام الإسرائيلية أن نسبة البطالة في البلاد تجاوزت حاليا 20٪.