وجد استطلاع رأي أجرته قناة تلفزيونية إسرائيلية، أن ائتلاف نتنياهو الحالي لن يحشد أغلبية في الكنيست إن تم إجراء الإنتخابات اليوم.

الدراسة، التي أجريت للقناة الثانية بمناسبة مرور عام على الإنتخابات الأخيرة، والتي أجريت في 17 مارس الماضي، وجدت أيضا انخفاضا حادا في دعم “المعسكر الصهيوني” الذي يهيمن عليه حزب “العمل”، وارتفاع كبير في دعم حزب الوسط السياسي “يش عتيد” بقيادة يئير لبيد.

الإستطلاع الذي أجراه مانو جيفاع من معهد “ميدغام”، والذي شارك فيه 500 من الناخبين الإسرائيليين أصحاب حق الإقتراع، وأُجري في 1 و2 مارس وبلغ فيه هامش الخطأ ± 4.5%، وجد أن توزيع الـ -120 مقعد في الكنيست سيتم على النحو التالي: إذا أجري الإقتراع اليوم (عدد المقاعد اليوم مضاف بين قوسين): سيحصل حزب الليكود على 26 مقعدا (مقابل 30 في الكنيست الحالية)؛ يش عتيد: 19 (11)؛ المعسكر الصهيوني: 18 (24)؛ القائمة (العربية) المشتركة: 13 (13)؛ هبايت هيهودي: 11 (8)؛ يسرائيل بيتينو: 8 (6)؛ كولانو: 7 (10)؛ يهدوت هتوراة: 7 (6)؛ شاس: 6 (7)، وميرتس: 5 (5).

إئتلاف نتنياهو الحالي – يضم كل من حزب الليكود، البيت اليهودي، كولانو، يهدوت هتوراة، وشاس – ولديه 61 مقعدا من اصل 120 في الكنيست في الوقت الحاضر. وأظهر الإستطلاع الرأي أن مجموع مقاعد أحزاب الإئتلاف سيهبط إلى 57 مقعدا.

مع ذلك، أشارت استطلاعات الرأي في الفترة التي سبقت انتخابات العام الماضي بإستمرار إلى أن حزب “الليكود” قد يفشل في حشد التحالف، ولكن تبين انه تم التقليل من شأن دعم “الليكود” إلى حد كبير والمبالغة في تقدير الدعم لحزب “المعسكر الصهيوني”.

وأظهر الإستطلاع يوم السبت تحولا أكثر دراماتيكيا في زيادة الدعم لحزب “يش عتيد” بقيادة لبيد، الذي من شأنه أن يكون ثاني أكبر حزب في الكنيست إذا تم اجراء التصويت اليوم، بحسب الإستطلاع.