أفاد استطلاع صدر صباح الاربعاء عن مجموعة “جي ستريت” اليسارية أن معظم اليهود الامريكيين يعتبرون الرئيس الامريكي دونالد ترامب يتحمل جزء على الاقل من مسؤولية هجوم اطلاق النار الدامي داخل كنيس في بيتسبرغ قبل اسبوعين.

بحسب الاستطلاع الذي اجرته GBA Strategies، شركة استطلاعات ديمقراطية يديرها جيم غيرشتين، فإن 72% من الناخبين اليهود الامريكيين يعتقدون ان ملاحظات وسياسات ترامب مسؤولة “جدا” او “بعض الشيء” عن الهام الهجوم عبر تشجيع المعادين للسامية.

وفي 27 اكتوبر، دخل مسلح كنيس “شجرة الحياة” في بيتسبرغ وبحوزته بندقية من طراز “أر-15” وعدة مسدسات واطلق النار على المصلين. وقتل المشتبه به، روبرت باورز، 11 مصليا واصاب اربعة عناصر شرطة، قالت السلطات. وقالت “انتي ديفاميشن ليغ” في بيان انها تعتقد ان الهجوم كان “اكثر هجوما داميا ضد المجتمع اليهودي في تاريخ الولايات المتحدة”.

ووجه مدعوم فدراليون الى باورز 44 تهمة جنائية، تشمل استخدام سلاح ناري للقتل وجرائم كراهية اخرى، مثل تعطيل ممارسة حرية العبادة نتجت بموت وتعطيل ممارسة حرية العبادة نتجت لإصابة جسدية لضابط امن عام.

ووجد الاستطلاع، الذي طلبته مجموعة “جي ستريت”، ان عدد كبير من اليهود الامريكيين قلقين جدا من عودة معاداة السامية (81%)، العنصرية (79%) والتطرف اليميني (79%) منذ دخول ترامب البيت الابيض في يناير 2017.

الرئيس الأميركي دونالد ترامب خلال تجمع انتخابي في تشاتانوغا بولاية تينيسي، 5 نوفمبر 2018 (NICHOLAS KAMM / AFP)

“اليهود الأمريكيون لا يحبون سياسات ترامب، ولا يحبون هذا الرئيس، الذي خطابه حول العرق والهجرة يبعد اليهود اكثر عن الجمهوريين”، قال غيرشتاين. “رئاسة ترامب ادت الى تصويت اليهود اكثر لصالح الديمقراطيين من اي وقت منذ 2010”.

وتم إجراء الاستطلاع في يوم الانتخابات، وشارك فيه 1139 ناخبا يهوديا. ووجد أن 74% من المشاركين عارضوا ترامب بينما 18% فقط يوافقون عليه. وهذه المعطيات تتوافق مع استطلاعات اخرى، بما يشمل استطلاع اللجنة الامريكية اليهودية من شهر سبتمبر الماضي، الذي وجد ان 77% يعارضون الرئيس.

ووجد الإستطلاع الأخير أيضا ان 76% من الناخبين اليهود يدعمون مرشحين ديمقراطيين للكونغرس، بينما 19% يدعموا مرشحين جمهوريين.

وفي يوم الثلاثاء، سيطر الديمقراطيون على مجلس النواب بينما فاز الجمهوريون بمقاعد في مجلس الشيوخ، بما كان يعتبر استفتاء حول رئاسة ترامب.

وركز الاستطلاع ايضا على بعض قضايا “جي ستريت” المركزية، وخاصة السياسة الخارجية الامريكية في الشرق الاوسط. ووجد الاستطلاع ان 71% من الناخبين اليهود يدعمون الاتفاق النووي الإيراني الذي حققته ادارة اوباما، في زيادة بنسبة 8% بالدعم للاتفاق التاريخي مقارنة بعشية انتخابات 2016، عندما تم اجراء الاستطلاع ذاته.

اضافة الى ذلك، قال 78% من المشاركين ان اتفاق السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين يجب ان ينتج بحل دولتين. وهذا ايضا ارتفاعا مقارنة بعام 2016، عندما قال 70% انهم يفضلون هذا الحل.

والاتفاق النووي الإيراني وحل الدولتين من بين القضايا التي تعدمها “جي ستريت”.