إختلف إثنان من استطلاعات الرأي الصادرة يوم الجمعة، حول ما إذا كان من المتوقع أن يتلقى حزب الليكود أو قائمة المعسكر الصهيوني العدد الأكبر من المقاعد في الإنتخابات المقبلة، مع استطلاع يديعوت احرونوت مانحا القائمة المشتركة العمل-هتنوعا مقعدا واحدا أكثر من الحزب الحاكم، في حين أظهر استطلاع معاريف أربعة مقاعد أكثر لليكود.

في استطلاع يديعوت احرونوت الذي ضم 700 مشاركا، أجري من قبل “مدغام” للأبحاث والإستشارات، أظهر أن المعسكر الصهيوني سيحصل على 25 مقعدا، بالمقارنة مع 24 لليكود. في الوقت نفسه، أعطى استطلاع معاريف الليكود 26 مقعدا، والمعسكر الصهيوني 22. الدراسات المجراة حديثا أشارت إلى أن حزب الليكود سيحقق مكاسب على منافسه الأساسي، بعد عدة أسابيع من هزيمته من قبل المعسكر الصهيوني في استطلاعات الرأي.

تراجع حزب (هبايت هيهودي) إلى 12 مقعد في استطلاع يديعوت احرونوت، و13 في استطلاع معاريف، في حين منحت استطلاعات سابقة الحزب اليميني نحو 18 مقعد.

من المتوقع وفق الإستطلاع أن يحصل حزب (يش عتيد) بقيادة يائير لابيد والقائمة العربية المتحدة 12 مقعدا كل منها في كلى الإستطلاعات. ومن المتوقع أن يحصل حزب كولانو بزعامة موشيه كحلون على سبعة مقاعد في الإستطلاعين. وفي الوقت نفسه، تلقى أفيغدور ليبرمان (يسرائيل بيتينو) خمسة مقاعد حسب “معاريف”، وستة حسب “يديعوت” في الإستطلاعات.

هزم حزب شاس الديني المتشدد حزب (شاس) بقيادة الوزير السابق ايلي يشاي- ياحاد, في كلا استطلاعات الرأي (بنتيجة 7-4 في استطلاع يديعوت، و6-4 في استطلاع معاريف).

ثلاثة استطلاعات للرأي حول الإنتخابات نشرت ليلة الخميس والجمعة، وضعت الليكود بزعامة نتنياهو مقعدا واحدا قبل المعسكر الصهيوني بقيادة اسحق هوروفيتس وتسيبي ليفني. استطلاع هآرتس يوم الإثنين، بالمثل، أعطى الليكود 25 مقعدا والمعسكر الصهيوني 23.