حذرت استراليا اليوم الثلاثاء من ان تنظيم الدولة الاسلامية يعزز وجوده في اندونيسيا من اجل اقامة “خلافة بعيدة” في هذه الدولة التي تضم اكبر عدد من المسلمين في العالم، موضحة ان ذلك يشكل تهديدا لاستراليا والمصالح الغربية.

وقال النائب العام الاسترالي جورج برانديس الذي عقد الاثنين لقاءات مع وزراء اندونيسيين بحضور اعضاء في الحكومة الاسترالية، وقادة الشرطة ومسؤولي الامن لصحيفة “ذي استراليان” ان “تنظيم الدولة الاسلامية لديه طموحات بتعزيز وجوده وحجم نشاطه في اندونيسيا بشكل مباشر او عن طريق وكلاء”.

واضاف “هل سمعتم بعبارة ’خلافة بعيدة’؟”، موضحا ان التنظيم الجهادي “اعلن نيته اقامة مناطق خلافة خارج الشرق الاوسط، في الواقع ولايات تابعة للخلافة وحدد اندونيسيا هدفا لطموحاته”.

وتأتي تصريحات النائب العام الاسترالي بعد اعلان شرطة جاكرتا انها احبطت هجوما انتحاريا في جاكرتا واقفت عددا من الاسلاميين المتطرفين المرتبطين بتنظيم الدولة الاسلامية.

وخلال حملة مداهمات في جاوا انتهت الاحد، صادرت الشرطة مواد متفجرة واعلاما مستوحاة من علم تنظيم الدولة الاسلامية واوقفت تسعة اشخاص.

وقال قائد الشرطة الاندونيسية ان المتطرفين يستهدفون المراكز التجارية ومراكز الشرطة والاقليات في البلاد.

وتم تعزيز الاجراءات الامنية في اندونيسيا بينما اتفق وزراء اندونيسيون واستراليون الاثنين على زيادة تقاسم المعلومات بما في ذلك حول تمويل الارهاب وذلك في ختام محادثات ثنائية جرت في سيدني وجاكرتا.

وقالت الصحيفة الاسترالية نفسها ان السلطات الاسترالية تعتقد ان فرصة نجاح تنظيم الدولة الاسلامية في مساعيه ضئيلة لكنها تشعر بقلق كبير من تمكنه من اقامة معقل له في الارخبيل. وهذا يمكن ان يسمح له بشن هجمات على الغرب والمصالح الاسترالية في البلدين.

وصرح وزير العدل الاسترالي مايكل كينان ان صعود مجموعات جهادية زعزع امن البلدين. وقال ان “صعود تنظيم الدولة الاسلامية في الشرق الاوسط كان امرا زعزع امن استراليا وامن اندونيسيا ويزعزع امن اصدقائنا وشركائنا وخصوصا هنا في هذه المنطقة”.