تجمع أفراد عائلة رئيس الوزراء والرئيس السابق شمعون بيرس بجانب سريره الثلاثاء لتوديعه بينما تتدهور أحوال السياسي المسن الصحية بشكل سريع، وفقا لتقارير إعلامية عبرية.

بيرس البالغ من العمر (93 عاما) “يصارع للبقاء على قيد الحياة”، وفقا لمصادر وأطباء يعالجونه منذ اصابته بجلطة خطيرة قبل أسبوعين. وهو يعاني من أضرار دائمة في الدماغ، بحسب التقارير الصادرة مساء الثلاثاء، وهناك قلق من فشل متعدد بالأنظمة.

وقال الرئيس رؤوفن ريفلين، خلال زيارة رسمية في اوكرانيا، للصحافة أنه يصلي من أجل صحة “صديقي شمعون بيرس”.

“قلقي الآن هو مع … بيرس الذي يصارع الموت في هذه اللحظات”.

“لا زالت حالة بيريس خطيرة جدا وانعدام التقدم في هذه المرحلة مصدرا للقلق”، قال أطباء في مركز شيبا الطبي بالقرب من تل ابيب الثلاثاء، وفقا لتقارير نشرتها عدة وكالات إعلامية عبرية.

وقال الأطباء أن التنفس، عمل الكلى، وعدة مؤشرات أخرى تدهورت خلال الساعات الأخيرة، ما يثير مخاوف من انه بطريقه لفشل متعدد في الأعضاء، وفقا لتقارير.

وقال مصدر اشترط عدم الكشف عن اسمه لوكالة فرانس برس أن “الرئيس يصارع للبقاء على قيد الحياة”، مشيرا إلى أن “وضعه الصحي صعب جدا جدا. وأطباؤه قلقون على صحته”.

ولم يتمكن التواصل مع الناطق بإسمه حتى هذه اللحظة.

ودخل بيرس مركز شيبا الطبي في 13 سبتمبر بعد اصابته بجلطة خطيرة. ويتم العمل على تخديرها منذ ذلك الحين، وقال الأطباء أن هناك تحسن طفيف جدا في حالته.

وهزت الأنباء حول جلطة بيرس في بداية الشهر البلاد، التي تخشى فقدان آخر حلقة وصل مع الآباء المؤسسين للبلاد.

وخلال سيرة سياسية استمرت سبعة عقود، تولى السياسي المخضرم واحد رموز البلاد المحبوبين تقريبا جميع المناصب السياسية الرفيعة، من ضمنها ولايتان كرئيس وزراء وولايات طويلة كوزير خارجية، دفاع ومالية. وفاز بجائزة نوبل للسلام عام 1994 لعمله من أجل التوصل الى اتفاق سلام مع الفلسطينيين.

وتحول بيرس، الذي كان من أكثر الشخصيات الجدلية في السياسة الإسرائيلية، الى شخصية شعبية في سنواته الأخيرة.

وأرسل قادة العالم تمنيات بالشفاء العاجل للرئيس السابق، وذكروا انجازاته وشخصيته الدافئة.

وخضع بيرس مؤخرا لعملية جراحية لزراعة جهاز تنظيم ضربات القلب بعد الكشف من أنه يعاني من نبض غير منتظم في شهر يوليو بعد سلسلة مشاكل صحية.

وأوصى الأطباء بزراعة الجهاز، ومن ضمنهم طبيبه الشخصي رافي والدن، بعد تشخيصه في شهر يوليو بالرجفان الأذيني.

وأصيب بنوبة قلبية خفيفة في شهر يناير وخضع لعملية قسطرة لفتح شريان مسدود. ودخل المستشفى مرتين بعد المعاناة من آلام في الصدر.