ذكرت هيئة الأوراق المالية الإسرائيلية يوم الأربعاء أن مسؤولا كبيرا في وزارة الاتصالات، قد تم استجوابه للإشتباه بإرتكابه مخالفات تتعلق بالأخلاق والاحتيال على الأوراق المالية. وقالت الوكالة في بيان أن الإستجواب هو جزء من تحقيق في قضية “بيزك” – أكبر شركة اتصالات في اسرائيل.

لم يتم نشر المزيد من المعلومات بسبب أمر قضائي يقضي بعدم الكشف عن التفاصيل.

وتقوم سلطة الأوراق المالية بالتحقيق مع مسؤولين في مجموعة شركات “بيزك” وغيرها من الشركات ذات الصلة، والتي تمتلك أسهم مسيطرة في شركة الإتصالات العملاقة.

توقفت التجارة في “بيزك” للمرة الثانية يوم الإثنين حيث تم توسيع التحقيق ليشمل التعاملات بين شركة اذاعة “يس” و”سبيسكوم” للإتصالات، حسب سلطة الأوراق المالية الإثنين . يتم التحكم في كلا الشركتين من قبل “بيزك” والمساهم المسيطر في الأسهم فيها شاؤول إلوفيتز. وقالت الوكالة أن التحقيق فى هذه الشركات الإضافية ينبع من الاشتباه فى ارتكاب جرائم بموجب الأوراق المالية وقانون العقوبات.

في الشهر الماضي، اقتحم محققون من جهاز الأمن العام مكاتب “بيزك” وسحبوا حصتها المسيطرة في الأسهم للإستجواب. وقالت “بيزك” في مذكرة الى سوق تل ابيب للاوراق المالية في 20 حزيران/ يونيو أن التداول توقف في ذلك اليوم عن شركة “بيزك” والشركات التابعة لها للاتصالات، وخطوط الإنترنت غولد-غولدن، عقب تحقيقات سلطة الأوراق المالية في الشركة.

ويقال إن الإستحواذ على أسهم شركة “يس” من “بيزك” من عام 2015، وهي صفقة عارضها العديد من المستثمرين المؤسستيين في بيزك، يقع في مركز التحقيق، بمبلغ 680 مليون شيقل (193 مليون دولار).

يوم واحد لاحقا، أصدرت محكمة تل أبيب قضائيا حظر سفر لمدة ستة أشهر لرجال الأعمال إلوفيتز، مدير شركة الكابل التلفزيونية “يس” رون أيالون، والمدير المالي لشركة “يس” ميخال نيمان.