شن الرئيس التركي رجب طيب اردوغان هجوما جديدا على وسائل الاعلام الاجنبية عشية الانتخابات التشريعية، محذرا صحيفة الغارديان البريطانية “من تجاوز الحدود” ومنتقدا “رأس المال اليهودي” لصحيفة نيويورك تايمز الاميركية.

وقال اردوغان في خطاب القاه في اردهان (شرق) “هل تعلمون ماذا كتبت صحيفة بريطانية في شان هذه الانتخابات؟ قالت ان المسلمين الفقراء والذين لم يتأثروا بالغرب في شكل كامل لا يحق لهم حكم بلادهم”.

واضاف على وقع الهتافات “من انتم؟ (…) لا تتجاوزوا الحدود. منذ متى يسمح لكم باصدار احكام علينا؟”.

ومنذ بداية الحملة الانتخابية، كثف الرئيس التركي الذي لا يجيز له الدستور المشاركة فيها من حيث المبدأ، حملاته على وسائل الاعلام سواء تركية او اجنبية اثر انتقادها سياسته او نشرها معلومات محرجة للنظام الاسلامي المحافظ.

وكرر اردوغان السبت هجماته على نيويورك تايمز التي كان توعدها بعدما نشرت مقالا نددت فيه بنهجه السلطوي.

وامام الاف من انصاره، جدد اتهام الصحيفة الاميركية باطلاق حملة ضد تركيا منذ عقود. وقال “الان، يمارسون كراهيتهم ضدي (…) اننا نعرف القيمين عليها (الصحيفة). ان رأس المال اليهودي الكبير يقف وراء كل ذلك ويا للاسف”.

وحزب العدالة والتنمية برئاسة اردوغان هو الاوفر حظا للفوز في انتخابات الاحد.

ووضع اردوغان كل ثقله في هذه الحملة املا بانتزاع اكثر من 330 مقعدا من اصل 550 في البرلمان ليتمكن من تعديل الدستور وتعزيز سلطاته الرئاسية.