اعلن الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الاربعاء انه سيتصل بنظيره الروسي فلاديمير بوتين لمحاولة انقاذ الهدنة في مدينة حلب السورية.

وقال اردوغان في خطاب متلفز “ساتحدث مجددا مع بوتين هذا المساء”، مضيفا “الوضع (في حلب) هش جدا ومعقد”.

وقد تجددت الاشتباكات العنيفة والغارات الاربعاء في مدينة حلب في شمال سوريا بعد تعليق اتفاق لاجلاء مدنيين ومقاتلين معارضين منها.

وكانت تركيا وروسيا اعلنتا الثلاثاء التوصل الى اتفاق لوقف اطلاق النار يتيح اجلاء مسلحي المعارضة السورية ومدنيين من حلب.

واتهمت روسيا مسلحي المعارضة بانتهاك الاتفاق لكن تركيا التي تدعم المعارضة حملت قوات النظام وحلفائه مسؤولية ذلك.

وقال الرئيس التركي “كنا نأمل بان تكون عملية الاجلاء بدأت، لكن للاسف بدأت الصواريخ مجددا بالسقوط”.

واضاف “لذلك نبقى حذرين” مؤكدا ان وقف اطلاق النار هو “آخر امل” لشعب حلب “البريء”.

واستهجن اردوغان ايضا فشل الامم المتحدة في اقامة منطقة آمنة في سوريا لايواء اللاجئين قائلا ان تركيا ستستقبل الفارين من حلب اذا لزم الامر.

وقال “الامم المتحدة! أين أنت؟”.

واعلن الهلال الاحمر التركي ان الف مدني على الاقل، نقلوا الى ادلب على بعد عشرات الكيلومترات غرب حلب ليل الثلاثاء الاربعاء وذلك كما نقلت وكالة انباء الاناضول.

واعلن الرئيس التركي “نحن مستعدون ايضا لاستقبال الذين قد يأتون الى تركيا”.

وكان نائب رئيس الوزراء التركي محمد شيمشك قال الثلاثاء ان انقرة تستعد “لاقامة مخيم لاستقبال ما يصل الى 80 الف لاجئ سوري فارين من حلب” بدون ان يوضح ما اذا كان سيقام في الاراضي السورية او التركية.