اعلن الرئيس التركي رجب طيب اردوغان ان الاسرة المسلمة لا تقبل باستخدام وسائل منع الحمل او تنظيم الاسرة، داعيا الامهات الى زيادة عدد الاتراك.

وصرح اردوغان في كلمة القاها في اسطنبول “اقول بوضوح سنزيد من النسل”، مضيفا “يحدثوننا عن منع الحمل والتخطيط الاسري لكن لا يمكن لاي أسرة مسلمة ان تفكر على هذا النحو”.

واضاف “نحن نسير على سنة الله ورسوله (…) هذا الامر ملقى على كاهل الامهات”.

وسبق ان اعلن اردوغان ان النساء يجب ان ينجبن ثلاثة اطفال على الاقل واعتبر الاجهاض “جريمة ضد الانسانية” والتنظيم الاسري “خيانة ضد اجيال من الاتراك”.

وكان اردوغان قال بمناسبة اليوم العالمي للمراة في الثامن من اذار/مارس “اعلن ان هناك من سينزعج من كلامي هذا، لكنني ارى ان المراة هي قبل كل شيء ام”.

وهناك امراة واحدة في حكومة بن علي يلديريم الجديدة في وزارة الاسرة، ما دفع منظمات الدفاع عن حقوق المراة الى انتقاد الامر.

وقالت مجموعة “كادين سينايتلري” التي تدافع عن النساء اللواتي يتعرضن للعنف الاسرى “لا يمكنك ان تنتزع منا حقنا بالاجهاض ولا حقوقنا الاخرى بتصريحات تعود الى القرون الوسطى. سندافع عن حقوقنا”.

وكان اردوغان وهو اب لاربعة تقدم بمقترحات لفرض قيود على الحق في الاجهاض.

ودعت السيدة التركية الاولى امينة اردوغان الاحد الى تعزيز دور المراة في سوق العمل. وقالت “ان المؤشر الاوضح عن اندماج النساء في سوق العمل هو التوظيف” داعية السلطات الى بذل مزيد من الجهود “لضمان المساواة الاجتماعية بين الجنسين”.

وازداد عدد سكان تركيا بشكل كبير في السنوات الاخيرة وبات يقارب 79 مليون نسمة.