أ ف ب – فاز رجب طيب اردوغان رئيس الحكومة التركية منذ 2003، في الانتخابات الرئاسية منذ الدورة الاولى الاحد، واعدا بوضع ولايته من خمس سنوات تحت شعار الوحدة والمصالحة ونافيا اي نزعة الى التسلط.

وجاءت نتائج الانتخابات مطابقة لاستطلاعات الراي فتقدم اردوغان بفارق كبير على منافسيه منذ الدورة الاولى من الانتخابات الرئاسية التي جرت للمرة الاولى بالاقتراع المباشر، حاصدا 52% من الاصوات.

وحصل مرشح حزبي المعارضة الاشتراكي الديموقراطي والقومي اكمل الدين احسان اوغلي استاذ التاريخ المرموق الذي تولى قيادة منظمة المؤتمر الاسلامي على 39% من الاصوات فيما جمع مرشح الاقلية الكردية صلاح الدين دمرتاش قرابة 10%.

ورغم انه بعيد عن المد الكاسح الذي توقعته بعض استطلاعات الراي فان هذا الفوز يشكل نجاحا لاردوغان الذي ينضم بذلك الى مؤسس الجمهورية التركية الحديثة والعلمانية مصطفى كمال باعتبارهما اكثر القادة تاثيرا في تاريخ تركيا الحديثة.

وبعد حملة اتسمت بنبرة عدوانية حادة ضاعف فيها الهجمات على خصومه، سعى الرئيس الجديد لتهدئة النفوس معلنا عن “عصر جديد” بعيدا عن “خلافات الماضي” التي هزت البلاد على مدى 11 عاما في عهده.

وقال مخاطبا الاف المؤيدين المتجمعين تحت شرفة المقر العام لحزبه في انقرة “ساكون رئيسا ل77 مليون تركي وليس فقط للذين منحوني اصواتهم”.

وتابع موجها كلامه الى معارضيه الذين يتهمونه بالسعي للحد من الحريات واسلمة النظام “اتمنى من كل الذين وصفوني بالديكتاتور والمتسلط ان يراجعوا موقفهم”.

غير ان اردوغان اكد عزمه على الاحتفاظ بزمام الامور في منصب الرئاسة الذي يريد تعزيز صلاحياته من خلال اصلاح دستوريّ.

وقال بعدما ادلى بصوته محاطا بعائلته في احد مراكز الاقتراع في اسطنبول “ان الرئيس المنتخب والحكومة المنتخبة سيعملان يدا بيد”.

وفور صدور النتائج النهائية، قام اردوغان بزيارة رمزية الى مسجد ايوب سلطان في اسطنبول للصلاة كما كان يفعل السلاطين قبل اعتلاء عرش الامبراطورية العثمانية، على ما نقلت قنوات التلفزيون التركية.

لم يكن من المفاجىء ان يتغلب اردوغان بسهولة على منافسيه في ختام حملة انتخابية طغى عليها كليا بخطبه النارية وبالقوة المالية الضخمة لحزبه وسيطرته على وسائل الاعلام الوطنية.

واقر احسان اوغلي ودمرتاش بهزيمتهما لكنهما نددا بحملة “غير عادلة” و”غير متناسبة” لمنافسهما.

وعند اعلان النتائج نزل انصار اردوغان بالالاف الى الشوارع في المدن الكبرى للاحتفال بفوز بطلهم مطلقين ابواق سياراتهم.

وقال يغيت جوشكون في اسطنبول “اننا سعداء للغاية! اننا نعبده، نحبه لان كل ما فعله كان جيدا” وقال تورغوت غوباهار رافعا العلم التركي “نحن الان بلد يعترف به جميع القادة الدوليين .. اعتز بالقول انني تركي”.

والمفارقة ان فوز اردوغان ابن احد احياء اسطنبول المتواضعة يأتي بعد سنة بالغة الصعوبة.

ففي حزيران/يونيو 2013 نزل ملايين الاتراك الى الشارع للتنديد بنزعته الاستبدادية والاسلامية، في موجة شعبية هزت نظامه بقوة. لكن اردوغان نجح في خنق هذا التمرد بقمع قاس اضر بصورته كرجل ينادي بالديموقراطية.

وفي الشتاء الماضي اندلعت فضيحة فساد مدوية غير مسبوقة شوهت سمعة الحكم وطالته شخصيا. وندد اردوغان ب”مؤامرة” دبرها حليفه السابق الداعية الاسلامي فتح الله غولن قبل القيام بحملة تطهير في جهازي الشرطة والقضاء وشبكات التواصل الاجتماعي غير آبه بسيل جديد من الانتقادات الموجهة اليه.

ورغم كل ذلك حقق رجب طيب اردوغان فوزا كاسحا في الانتخابات البلدية التي جرت في اذار/مارس الماضي وحافظ على شعبيته الكبيرة في بلد تمكن فيه من وضع حد لهيمنه الجيش، واستفادت فيه الغالبية المحافظة الاسلامية من النمو الاقتصادي القوي المسجل في عهده.

وبالرغم من النبرة المعدلة لاول خطاب يلقيه بصفته رئيسا منتخبا، الا ان المعارضة نددت برغبته المعلنة في تعديل الدستور لتعزيز صلاحيات رئيس الدولة مبدية مخاوفها من ان تتجه البلاد الى سلطة “استبدادية”.

وقال المتحدث باسم حزب الشعب الجمهوري هاليتش كوتش “اننا الان امام سلطة قمعية لم تعد خاضعة للدستور بل تسعى لفرض نظامها الاعتباطي”.

واعتبر الاستاذ الجامعي ضياء ميرال في جامعة كامبريدج البريطانية انه “لاسباب عديدة فان الصعوبة الرئيسية التي تواجه اردوغان ليست في الفوز بالرئاسة ولكن ما يلي ذلك” مضيفا ان “مستقبله السياسي يتوقف الى حد كبير على الطريقة التي سيتمكن بها من المحافظة على سلطته على حزب العدالة والتنمية”.