دعا الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الأحد الألمان من أصول تركية إلى توجيه “صفعة” للتحالف الحاكم الذي تقوده المستشارة الألمانية انغيلا ميركل في انتخابات ايلول/سبتمبر، في استمرار لما اعتبرته برلين تدخلا غير مسبوق في شؤونها.

وأثار اردوغان استياء برلين عبر حضه الأتراك الذين يحملون الجنسية الألمانية على عدم التصويت لحزب الاتحاد المسيحي الديموقراطي الذي تتزعمه ميركل أو الحزب الاشتراكي الديموقراطي أو حزب الخضر في الانتخابات التشريعية التي ستجري في 24 ايلول/سبتمبر.

وقال الرئيس التركي “كونوا مع الطرف الصديق لتركيا ولا تقلقوا إذا كان حزبا صغيرا. امنحوه أصواتكم. سينمو ويكبر”.

واضاف في خطاب متلفز مخاطبا أنصار حزبه الحاكم في اسطنبول “برأيي، يجب توجيه صفعة لاولئك الذين يهاجمون تركيا بهذه الطريقة في الانتخابات”.

وكان وزير الخارجية الألماني سيغمار غابريال الذي ينتمي إلى الحزب الاشتراكي الديموقراطي وصف تصريحات اردوغان بأنها “تدخل غير مسبوق في سيادة بلادنا”.

ودفع ذلك الرئيس التركي إلى الرد على وزير الخارجية الألماني السبت عبر القول له إن “عليك التزام حدودك”.

وتابع اردوغان الاحد “ماذا يقولون الآن؟ يقولون +إنه يتدخل في ديموقراطيتنا+. ولكن كل ما نتحدث عنه هو أنه على مواطنينا أن يلقنوا أعداء تركيا درسا في صناديق الاقتراع. هذا كل شيء”.

والخلاف الأخير بين أنقرة وبرلين قد يدفع العلاقات بين البلدين العضوين في الحلف الاطلسي والتي تدهورت منذ أشهر، الى مزيد من التوتر.

وكانت برلين انتقدت أنقرة على خلفية حجم حملة القمع التي نفذتها الأخيرة في أعقاب محاولة الانقلاب ضد اردوغان العام الماضي والتي ادت الى اعتقال عدد من المواطنين الألمان، من ضمنهم صحافيون.

من جهتها، اتهمت أنقرة السلطات الألمانية بعدم تسليمها مشتبها بهم تتهمهم بالتخطيط لمحاولة الانقلاب، فروا إلى ألمانيا.