اتهم الرئيس التركي رجب طيب اردوغان ايران الاحد بتبني سياسات طائفية في سوريا المجاورة من خلال دعمها للرئيس السوري بشار الاسد.

وقال اردوغان في كلمة متلفزة في اسطنبول “لو لم تقف ايران خلف الاسد لاسباب طائفية، لما كنا نناقش اليوم ربما قضية مثل سوريا”.

وتدعم انقرة مسلحي المعارضة الذين يقاتلون نظام الاسد وتشارك في التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا.

الا ان ايران الشيعية اضافة الى روسيا تدعمان نظام الاسد الذي ينتمي الى الطائفة العلوية.

وانتقد اردوغان روسيا وايران وتنظيم الدولة الاسلامية والمقاتلين السوريين الاكراد واتهمهم ب”قتل الابرياء بدون رحمة” في سوريا.

وقال ان جماعات مثل تنظيم الدولة الاسلامية وحزب “الاتحاد الديموقراطي” الكردستاني السوري هي “ادوات في الصراع العالمي على السلطة”.

واضاف ان هذه الجماعات “هي مثل حزب العمال الكردستاني هنا. لا فرق بينها”.

وتعتبر انقرة ان حزب “الاتحاد الديموقراطي” هو الفرع السوري لحزب العمال الكردستاني الذي يشن تمردا داميا في جنوب شرق البلاد الذي تسكنه غالبية من الاكراد منذ 1984.