تعهد الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الاحد ان تقاتل بلاده جهاديي تنظيم الدولة الاسلامية والمقاتلين الاكراد السوريين “بالعزيمة نفسها” وذلك في اليوم الخامس من العملية العسكرية التركية في سوريا والتي اسفرت عن مقتل العشرات.

وقال اردوغان في تجمع في مدينة غازي عنتاب (جنوب شرق) “سنقدم كل اشكال المساهمة للعمل لاخراج داعش من سوريا”.

واضاف “بالنسبة لحزب الاتحاد الديموقراطي الارهابي في سوريا، فاننا (سنقاتله) بالعزيمة نفسها”، في اشارة الى الحزب الموالي للاكراد في شمال سوريا ووحدات حماية الشعب الكردية التي تشكل جناحه العسكري.

والاحد، كثفت القوات التركية هجومها وقصفت الطائرات والمدفعية التركية مناطق تسيطر عليها قوات موالية للاكراد في مدينة جرابلس.

واكد اردوغان امام الاف من انصاره كانوا يلوحون بالعلم التركي في غازي عنتاب انه “مستعد ومصمم على تطهير المنطقة من الجماعات الارهابية”.

واضاف “لن نسمح مطلقا باي نشاط ارهابي على حدودنا او قربها”.

وقتل 55 شخصا في غازي عنتاب عندما فجر انتحاري نفسه في حفل زفاف الاسبوع الماضي.

والقت تركيا باللوم على تنظيم الدولة الاسلامية، وجدد اردوغان التأكيد على تصريح سابق ادلى به لجهة ان منفذ التفجير هو فتى لا يتجاوز عمره 14 عاما.

وبعد ذلك بيومين بدأت انقرة عملية في شمال سوريا هدفها المعلن تطهير المنطقة الحدودية من تنظيم الدولة الاسلامية والمقاتلين الاكراد.