أ ف ب – اثارت الكارثة التي وقعت فيمنجم سوما في تركيا غضبا اجتماعيا جديدا على رئيس الوزراء الاسلامي المحافظ رجب طيب اردوغان قبل الانتخابات الرئاسية في حين يتم تعبئة آخر الجهود الجمعة من اجل انتشال جثث آخر العمال.

وسرعان ما تحولت مشاعر الحزن على مصرع حوالى 300 عامل مناجم الى غضب على رئيس الوزراء الذي يتوقع ان يعلن خلال الاسابيع المقبلة ترشحه الى الاقتراع المقرر في العاشر من اب/اغسطس.

ومنذ الحادث الذي وقع في منجم الفحم في سوما غرب تركيا خرج الاف الاتراك الى الشوارع معربين عن استيائهم من الحكومة التي تتعرض لانتقادات والمتهمة بالاهمال وعدم الاكتراث بمصير العمال بشكل عام.

وحاولت السلطات التي اهتزت بحركة تعبئة شعبية غير مسبوقة في حركة احتجاج دامت ثلاثة اسابيع في مختلف انحاء تركيا خلال صيف 2013، تهدئة الخواطر واعدة ب”القاء الضوء” على اسوأ كارثة صناعية في تاريخ البلاد.

ووعد اردوغان الذي توجه الى مكان الحادث، الاربعاء ب”تحقيق معمق” لكنه ركز ايضا على ان الحادث عرضي. وذكر امثلة لحوادث وقعت في فرنسا بداية القرن الماضي، ما زاد في تاجيج غضب الشعب.

وقال اردوغان قبل ان يقابله سكان المنطقة بهتافات استهجان رغم الانتشار الامني الكبير المحيط به ان “الحوادث جزء من طبيعة المناجم”.

وتبين من صور بثت على شبكات التواصل الاجتماعي ان اردوغان المعروف بنوبات غضبه، تهجم جسديا على احد المتظاهرين لانه صب عليه جام غضبه. لكن لم يتسن التاكد من صحة المعلومات من مصدر رسمي.

وجه رئيس الحكومة التركي رجب طيب اردوغان شتيمة معادية لاسرائيل لمتظاهرين غاضبين في موقع كارثة المنجم، وفق وسائل اعلام محلية الجمعة.

ووفق تسجيل فيديو نقلته صحيفة سوزكو المعارضة فان اردوغان صرخ في وجه المتظاهرين قائلا “لماذا تهرب يا لقيط اسرائيل؟”.

ويظهر شريط الفيديو الذي لم يتم التحقق من صحته اردوغان محاطا بمتظاهرين غاضبين وهو يصرخ بهم خلال زيارته الى مدينة سوما في غرب البلاد الاربعاء بعد يوم واحد على حادثة المنجم التي اسفرت عن مقتل حوالي 300 عامل.

وقالت بعض وسائل الاعلام المحلية ان اردوغان المعروف بنوبات غضبه، تهجم على احد المتظاهرين، ولكن ذلك لم يكن واضحا في شريط الفيديو، وقد نفى حدوثه نائب رئيس حزب العدالة والتنمية الحاكم حسين جيليك.

ويأتي الفيديو بعدما انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي صورا تظهر يوسف اركيل، وهو مستشار اردوغان، اثناء قيامه بركل احد المتظاهرين في سوما، ما اثار موجة من الغضب.

وعنونت صحيفة سوزكو المعارضة الجمعة “رئيس الوزراء صفع مواطنا”. وزاد في اثارت الجدل احد مساعديه الذي ركل متظاهرا آخر طرحه ارضا شرطيون مدججون بالسلاح. واثارت صورة المساعد صدمة في البلاد واستنكار في تركيا الخاضعة الى الحداد.

ووضعت الشرطة في حالة استنفار في كافة انحاء تركيا منذ الحادث وتقمع بشدة كل تجمع كما كان الحال الخميس في ازمير (غرب) واسطنبول ما اسفر عن سقوط عشرة جرحى على الاقل وفق وسائل الاعلام.

وفرقت شرطة مكافحة الشغب بالقنابل المسيلة للدموع مسيرات مناضلين نقابيين مضربين عن العمل في عدة مدن بما فيها انقرة بينما ترددت في كل مكان الشعارات نفسها ضد النظام مطالبة ب”استقالة الحكومة”.

ويركز معارضو اردوغان على التقصير في المراقبة في مكان العمل من طرف السلطات العامة وخصوصا في قطاع المناجم.
ورغم عدة اشهر من فضائح الفساد التي طالته هو شخصيا والنظام واضعفته في كانون الاول/ديسمبر، خرج اردوغان معززا من الانتخابات البلدية التي فاز بها حزبه، حزب العدالة والتنمية في الثلاثين من اذرا/مارس.

ولا شك في ان الرجل القوي وصاحب الشخصية القوية سيترشح الى الانتخابات الرئاسية التي يعتبر الاوفر حظا للفوز بها وفق المراقبين.

وفي مكان الحادث ما زال حوالى 500 من رجال الاغاثة يعملون على انتشال الجثث من المنجم.

وقال وزير الطاقة التركي تانر يلديز الجمعة ان “18 عاملا ما زالوا عالقين في المنجم على اقصى تقدير” في حين يتوقع ان تبلغ حصيلة الكارثة ما بين 301 الى 302 قتيلا”.

من جانبها نفت الشركة الخاصة التي تستثمر منجم الفحم في سوما الجمعة “اي اهمال”.

وقال اكين تشيليك مدير الاستثمار في شركة سوما كومور ايسليتميليري ايه اس في مؤتمر صحافي في سوما “لم نرتكب اي اهمال في هذا الحادث” مرجحا ان يكون انفجار غبار الفحم سبب الحادث.

من جهته اشار رئيس مجلس ادارة الشركة الب غوركان الى “فاجعة كبيرة” مؤكدا ان المنجم يحترم كافة معايير السلامة.

وتتهم الصحافة غوركان الذي يبدو انه مقرب من الحزب الحاكم، منذ وقوع الحادث بانه يعطي الاولية للارباح على حساب سلامة عمال المنجم. وفي 2012 قال رجل الاعمال في حديث لصحيفة تركية انه نجح في خفض تكاليف الانتاج الى 24 دولارا للطن مقابل 130 قبل تخصيص المنجم.

وتشهد المناجم في تركيا باستمرار انفجارات ولا سيما في مناجم القطاع الخاص حيث لا تحترم قواعد السلامة في اغلب الاحيان.

والحادث الاكثر خطورة وقع في 1992عندما قضى 263 عاملا في انفجار للغاز في منجم زونغولداك (شمال).