أعلن الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الخميس انه سيواصل استخدام تعابير مثل “النازية” و”الفاشية” للاشارة الى مسؤولين اوروبيين طالما يعتبرونه “دكتاتورا”.

وقال اردوغان في مقابل مساء الخميس مع قناتي “سي ان ان تورك” و”كنال د” “يحق لكم وصف اردوغان ب+الدكتاتور+ لكن لا يحق له ان يقول لكم +فاشيون+ او +نازيون+؟”.

ومضى يقول “طالما يصفون اردوغان ب+دكتاتور+ فسأواصل استخدام هذه التعابير للاشارة اليهم”.

تأتي تصريحات اردوغان في الوقت الذي تشهد فيه العلاقات بين تركيا والاتحاد الاوروبي توترا شديدا في الاسابيع الماضية بعد الغاء عدد من الدول الاوروبية تجمعات انتخابية مؤيدة لاردوغان خصوصا في المانيا وهولندا.

وندد اردوغان مجددا بالغاء التجمعات التي تسعى الى كسب التأييد لمعسكر ال”نعم” في الاستفتاء الذي تنظمه تركيا في 16 نيسان/ابريل المقبل من اجل توسيع سلطات الرئيس، واتهم الاوروبيين بدعم معسكر ال”لا”.

وكان اردوغان اتهم المستشارة الالمانية انغيلا ميركل باللجوء الى ممارسات “نازية” مما أثار استنكار المانيا وحمل الرئيس الالماني الجديد فرانك فالتر شتاينماير على مطالبته بالتوقف عن هذه “المقارنات المشينة”.

وتابع اردوغان انه لا يعتزم التوجه الى المانيا قبل 16 نيسان/ابريل المقبل.

كما اشار خلال المقابلة الخميس الى امكان “درس” العلاقات مع الاتحاد الاوروبي لكنه شدد في الوقت نفسه على أهمية العلاقات الاقتصادية مع التكتل الذي يعد الشريك التجاري الاول لتركيا.

وعند سؤال اردوغان حول “اجراءات جذرية” متعلقة باتفاق الهجرة الموقع قبل عام مع الاتحاد الاوروبي لوقف تدفق المهاجرين الى اوروبا، رد فانه “سنستعرض كل هذه المسائل مع حكومته، من الالف الى الياء”.