اعلن الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الاحد ان اعتداء غازي عنتاب في جنوب شرق تركيا ارتكبه “انتحاري يراوح عمره بين 12 و14 عاما، اما فجر نفسه واما كان يحمل متفجرات تم تفجيرها من بعد”.

وتحدث اردوغان في مؤتمر صحافي في اسطنبول عن سقوط 51 قتيلا مكررا ان الشبهات تتجه الى تنظيم الدولة الاسلامية، وذلك بعد اعتداء هو الاكثر دموية في تركيا خلال عام استهدف حفل زفاف حضره عدد كبير من الاكراد.

وكان محافظ غازي عنتاب اشار الى خمسين قتيلا و94 جريحا.

واوضح اردوغان ان 69 شخصا لا يزالون في المستشفيات بينهم 17 في حال حرجة.

وقال “مهما كان مصدر الارهاب، هذا لا يغير شيئا بالنسبة الينا. بوصفنا امة، سنستخدم كل قوتنا، موحدين، يدا بيد، لمكافحة الارهاب كما فعلنا في 15 تموز/يوليو”، في اشارة الى محاولة الانقلاب على نظامه.