تطرق الرئيس التركي رجب طيب اردوغان مجددا الاحد الى احتمال اعادة العمل بعقوبة الاعدام في تركيا “اذا اراد الشعب ذلك”، وذلك امام مئات الاف الاتراك الذين تظاهروا “دفاعا عن الديموقراطية” بعد محاولة الانقلاب.

وقال اردوغان امام مناصرين كانوا يهتفون “اعدام”، “اذا اراد الشعب عقوبة الاعدام فعلى الاحزاب ان تنصاع لارادته”، وذلك خلال تظاهرة ضخمة في اسطنبول في حضور المعارضة.

واضاف “على ما يبدو، ليس هناك عقوبة اعدام في اوروبا، لكنهم يطبقونها في الولايات المتحدة واليابان والصين. غالبية البلدان تطبقها”.

وقبل اردوغان، قاطع الحشد بهتافات “اعدام” رئيس اركان الجيش الجنرال خلوصي اكار الذي احتجزه الانقلابيون لوقت قصير، خلال القاء خطابه.

وغداة محاولة الانقلاب التي اعقبتها حملة تطهير واسعة النطاق، تطرق اردوغان الى امكان اعادة العمل بعقوبة الاعدام التي الغيت العام 2004 في اطار ترشح انقرة للانضمام الى الاتحاد الاوروبي.