اعلنت النروج التي ترأس مجموعة البلدان المانحة لفلسطين الثلاثاء ارجاء اجتماع لهذه البلدان مقرر هذا الشهر، معتبرة ان الوضع في الشرق الاوسط “ليس ملائما”.

وفي تصريح لوكالة فرانس برس، قال فرود اندرسن المتحدث باسم وزارة الخارجية النروجية في بريد الكتروني ان “القرار قد اتخذ بالتنسيق الوثيق مع الفلسطينيين والاسرائيليين والاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة”.

وكانت لجنة الاتصال التي ترأسها النروج والتي تقوم بتنسيق المساعدة الدولية للفلسطينيين، ستجتمع في اوسلو في 25 حزيران/يونيو. ولم يعلن عن مشروع الاجتماع.

واعتبر اندرسن ان “الوضع ليس ملائما لاجتماع لجنة الاتصال في هذا الوقت”. ولم يقدم مزيدا من الايضاحات.

وتمشط اسرائيل في الوقت الراهن قسما من الضفة الغربية بحثا عن ثلاثة شبان اسرائيليين خطفوا الخميس قرب كتلة استيطانية من قبل “منظمة ارهابية”، كما قال رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو.

وتأمل اسرائيل في ان تستفيد من اكبر انتشار عسكري في الضفة الغربية منذ انتهاء الانتفاضة الثانية في 2005 لتفتيت هيكلية حركة حماس.

وتصالحت حماس على رغم استياء اسرائيل مع منظمة التحرير الفلسطينية بزعامة محمود عباس، مما اتاح في الثاني من حزيران/يونيو تشكيل حكومة مؤلفة من شخصيات مستقلة.

ولم يكن الهدف من اجتماع اوسلو جمع اموال، كما اوضح اندرسن، فيما تواجه السلطة الفلسطينية مشاكل مالية.